أول تعليق من مخرجة الفيلم الذي ترشحت تونس بسببه لجائزة أوسكار لأول مرة

© AFP 2022 / AMMAR ABD RABBOأبطال الفيلم التونسي "الرجل الذي باع ظهره" في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي، 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
أبطال الفيلم التونسي الرجل الذي باع ظهره في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي، 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 15.03.2021
تابعنا عبرTelegram
علقت كوثر بنت هنية، مخرجة فيلم "الرجل الذي باع ظهره"، اليوم الاثنين، على تسببه في ترشح بلادها تونس، لجائزة أوسكار الأمريكية للمرة الأولى.

شاركت بنت هنية في منشور عبر حسابها على موقع "فيسبوك" "لقطة ثابتة" تبين الإعلان عن ترشح فيلمها للأوسكار، وكتبت معها: "أتشرف بتقديم أول ترشيح لتونس لجائزة أوسكار أفضل فيلم دولي، إنه أمر لا يصدق ولكنه حقيقي!".

الممثلة الهندية بريانكا تشوبرا في الدورة الـ18 لمهرجان مراكش الدولي للفيلم - سبوتنيك عربي, 1920, 15.03.2021
بريانكا شوبرا تعلن ترشيحات أوسكار 2021... تونس تدخل المنافسة وبطل "بلاك بانثر" ينافس بعد رحيله
وفيلم "الرجل الذي باع ظهره" من بطولة السوري يحيى مهايني والفرنسية ديا ليان والبلجيكي كوين دي باو والإيطالية مونيكا بيلوتشي وشارك خلال عام 2020 في مهرجانات سينمائية عديدة سواء، أقيمت على أرض الواقع أو افتراضيا، ومنها مهرجان "البندقية" في إيطاليا ومهرجان "الجونة" في مصر.

يتناول الفيلم قصة مهاجر سوري غادر بلده هربا من الحرب إلى لبنان على أمل السفر منه إلى أوروبا حيث تعيش الفتاة التي يحبها وفي سبيل ذلك يقبل أن يرسم له أحد أشهر الفنانين المعاصرين وشما على ظهره ليتحول جسده إلى تحفة فنية لكنه يدرك بعد ذلك أنه فقد حريته من جديد بسبب القرار الذي اتخذه.

وكان الفيلم التونسي"الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة كوثر بنت هنية قد انتزع في شهر فبراير/ شباط الماضي مكانة له بين 15 فيلما اختارتها أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية للمنافسة على جائزة أوسكار لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية.

يشار إلى أنه تم اختيار فيلم "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بنت هنية، الذي يشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ليكون فيلم الافتتاح.

وشارك الفيلم كمشروع في مرحلة التطوير خلال الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي.

ويعد الفيلم القصير رقم 5 في مسيرة المخرجة التونسية كوثر بنت هنية من ناحية الكتابة والإخراج.

واستغرق البحث عن بطل للفيلم فترة طويلة خاصة أنها حرصت على أن يكون سوريا، وفي النهاية عثرت على الممثل الكندي من أصل سوري يحيى المهايني.

وشارك في بطولة الفيلم النجمة العالمية مونيكا بيلوتشي، ويعد هذا أول ظهور لها في السينما العربية، التي وافقت على المشاركة في الفيلم بعد مشاهدتها لفيلم "على كف عفريت" لكوثر بنت هنية في قسم "نظرة ما" في مهرجان "كان" السينمائي 2017.

وتم تصوير مشاهد بيلوتشي في يوليو/ تموز 2019، في معرض فني في العاصمة التونسية.

وكان أول عرض عالمي للفيلم في قسم آفاق في الدورة الـ77 لمهرجان "فينيسيا" السينمائي.

واستطاع بطل الفيلم يحيى مهايني أن يحصل على جائزة أفضل ممثل في مهرجان "فينيسيا" ضمن قسم "آفاق".

وفي مهرجان فينيسيا أيضا فاز فيلم "الرجل الذي باع ظهره" بجائزة أديبو كينج للإدماج، وهي جائزة مستوحاة من مبادئ التعاون الاجتماعي، كما أنه كان فيلم الافتتاح في مهرجان "مونبلييه" الدولي لسينما البحر المتوسط في جنوبي فرنسا.

وسيتم الإعلان عن الفائزين في حفل جوائز أوسكار الأمريكية الـ93 للعام الحالي في 25 نيسان/ أبريل المقبل.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала