أكدت انبهارها بموكب المومياوات... كاتبة كويتية: إكرام الميت دفنه

© Sputnik . SALMA KHATTABموكب نقل الموامياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة المصرية بالفسطاط، ٣ أبريل/ نيسان ٢٠٢١
موكب نقل الموامياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة المصرية بالفسطاط، ٣ أبريل/ نيسان ٢٠٢١ - سبوتنيك عربي, 1920, 04.04.2021
تابعنا عبرTelegram
اعتبرت كاتبة وإعلامية كويتية أن جثامين الأموات "ليست مادة للفرجة"، في إشارة إلى موكب المومياوات الملكية الذي شهدته مصر، مساء أمس السبت.

وقالت سعدية مفرح الكاتبة والصحفية الكويتية، في تغريدة في حسابها على موقع تويتر (نحو ربع مليون متابع): "هل أنا الوحيدة التي ترى أن جثامين الأموات ليست مادة للفرجة عليها من قبل الأحياء، حتى لو مضى عليها 7 آلاف سنة؟".

وأضافت مفرح: "إكرام الميت دفنه، أما التعامل (العلمي) مع الجثامين فيجب أن يتم بعيدا عن معنى الفرجة!".

مع ذلك أعربت الكاتبة الكويتية أن موقفها هذا "لا يمنع من الانبهار بأناقة الاستعراض الفني الذي صاحب نقل المومياوات الملكية".

وسعدية مفرح كاتبة وشاعرة كويتية، عملت في صحيفة "القبس"، وتُرجمت عدد من قصائدها إلى العديد من اللغات الأجنيية.

ووصل موكب المومياوات الملكية، الذي يضم 22 مومياء لملوك وملكات مصر الفرعونية إلى المتحف القومي للحضارة في مدينة الفسطاط، أمس السبت، وتم إطلاق 21 طلقة مدفع عند استقبالهم بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتقدم الموكب مركبات ملكية حربية وتزامنت مع عزف الموسيقى العسكرية.

وجاب "موكب المومياوات الملكية" شوارع القاهرة بداية من متحف التحرير في وسط العاصمة المصرية حتى وصل إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في منطقة الفسطاط.

ويعتبر "موكب المومياوات الملكية" أحد أهم الأحداث في مجال السياحة والآثار في مصر، وشهد نقل مومياوات تعود لـ 18 ملكا و4 ملكات ممن حكموا مصر القديمة، وذلك من المتحف المصري في ميدان التحرير إلى متحف الحضارة المصرية في الجيزة.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала