البحرين: نساند أشقاءنا المصريين في حماية أمن بلادهم المائي

© AP Photo / Evan Vucciملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة
ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة - سبوتنيك عربي, 1920, 13.04.2021
تابعنا عبرTelegram
أكدت مملكة البحرين، اليوم الثلاثاء، دعم جميع القرارات التي تتخذها مصر للحفاظ على أمنها المائي، وحماية مصالح شعبها وحقها المشروع في الحياة.

قال سفير البحرين لدى القاهرة هشام الجودر، إن بلاده تدعم جميع الجهود المبذولة والمواقف والقرارات التي تتخذها جمهورية مصر العربية الشقيقة لحل أزمة ملء وتشغيل سد النهضة، بحسب "بوابة الأهرام" المصرية.

وأضاف الجودر أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة كان في مقدمة زعماء العالم في تأييده للموقف المصري.

وزير الخارجية المصرية سامح شكري يلتقي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في القاهرة، مصر 12 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 12.04.2021
خبير يوضح الدور الذي يمكن أن تلعبه روسيا في ملف سد النهضة وواجبها تجاه مصر

وأشار إلى أن ملك البحرين أكد لوزير الخارجية المصري سامح شكري خلال استقباله في مارس/ آذار 2020 تضامن مملكة البحرين مع مصر، لضمان حقوقها المشروعة في حصتها من مياه نهر النيل، وأن هذا النيل يمثل شريان حياة للشعب المصري، وأن أمن مصر يعد ركيزة أساسية في الحفاظ على الأمن القومي العربي.

كما أوضح الجودر أن مجلس وزراء البحرين أكد الاثنين الماضي تضامنه مع مصر في الحفاظ على أمنها المائي وضمان استقرارها وتنميتها، مؤكدًا دعم المملكة للجهود المبذولة لحل أزمة ملء وتشغيل سد النهضة.

وبحسب المصدر ذاته، أعرب سفير البحرين عن اعتزاز بلاده قيادة وحكومة وشعبا بالدور التاريخي الريادي لمصر في حماية الأمن القومي العربي وحرصها على صون المصالح العربية ووحدة الصف بين العرب وتعزيز أسس السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.

يشار إلى أن إثيوبيا أعلنت أمس الإثنين عبر مقال لوزارة خارجيتها إنها لا تخشى التهديدات وإن كل الخيارات مطروحة على طاولتها أيضا.

وتعتزم إثيوبيا بدء الملء الثاني للسد خلال في موسم الأمطار، الصيف المقبل، بشكل آحادي؛ وهو ما تحذر منه مصر والسودان.

وخلال السنوات العشر الماضية عقدت الكثير من الجلسات التفاوضية بين البلدان الثلاثة، بوساطات مختلفة، مثل الاتحاد الأفريقي وواشنطن وغيرهما؛ إلا أنها لم تسفر عن التوصل إلى اتفاق.

وتريد مصر والسودان اتفاقا ملزما لإثيوبيا، بشأن سنوات الملء وآلية تشغيله، والجهة التي يتم اللجوء إليها في حالة الخلاف؛ وهو ما ترفضه أديس أبابا رغم تكرار تعهداتها بعدم إلحاق الضرر بدول المصب أثناء ملء وتشغيل السد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала