إريتريا تعترف لأول مرة بتورطها في صراع تيغراي وتتعهد بالانسحاب

© AFP 2022 / Ebrahim Hamidتداعيات التصعيد العسكري في منطقة تيغراي - لاجئون من إثيوبيا في السودان 22 نوفمبر 2020
تداعيات التصعيد العسكري في منطقة تيغراي - لاجئون من إثيوبيا في السودان 22 نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.04.2021
تابعنا عبرTelegram
أبلغت إريتريا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يوم الجمعة، أنها وافقت على بدء سحب قواتها من منطقة تيغراي الإثيوبية، معترفة علنا لأول مرة بتورط البلاد في الصراع.

الرسالة الموجهة إلى مجلس الأمن المكون نشرتها وزارة الإعلام الإريترية على الإنترنت، وكتبت سفيرة إريتريا لدى الأمم المتحدة، صوفيا تيسفاماريام فيها: "مع إحباط التهديد الخطير الذي يلوح في الأفق إلى حد كبير، اتفقت إريتريا وإثيوبيا - على أعلى المستويات - على الشروع في انسحاب القوات الإريترية وإعادة انتشار الوحدات الإثيوبية على طول الحدود الدولية".

جثة شاب قال شهود إن الأمن أطلق عليه النار لخرقه حظر التجول في ميكيلي- تيغراي في 27 فبراير 2021. - سبوتنيك عربي, 1920, 08.04.2021
فيديو يوثق جريمة مفجعة في تيغراي... الجيش الإثيوبي يتبرأ وتحليل يؤكد تورطه

وأضافت: "سمعنا مزاعم كاذبة عن استخدام العنف الجنسي والجوع كسلاح. إن مزاعم الاغتصاب وغيرها من الجرائم المرفوعة ضد الجنود الإريتريين ليست فقط شائنة، ولكنها أيضا هجوم شرس على ثقافة وتاريخ شعبنا"، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

واعترف رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الشهر الماضي بالوجود الإريتري، وطالبت الأمم المتحدة والولايات المتحدة بسحب القوات الإريترية من تيغراي.

تساعد القوات الإريترية قوات الحكومة الفيدرالية الإثيوبية في قتال حزب تيغراي الحاكم السابق، في الصراع الذي بدأ في نوفمبر/ تشرين الثاني. ومع ذلك، حتى صدور هذه الرسالة، نفت إريتريا مرارا وتكرارا وجود قواتها في المنطقة الجبلية.

أودى الصراع بحياة الآلاف وأجبر مئات الآلاف على ترك منازلهم في المنطقة التي يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة.

جاءت هذه الرسالة، بعدما قال منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، مارك لوكوك، بالأمس، إنه "لا يوجد دليل على انسحاب قريب للقوات الإريترية من إقيلم تيغراي الإثيوبي".

وبحسب نص خطابه في مجلس الأمن، قد قدم لوكوك تقييما واقعيا للوضع على الأرض في تيغراي خلال الاجتماع المغلق الذي عقد اليوم الخميس، وهو الأول منذ أكثر من شهر، الذي طلبته الولايات المتحدة.

وقال لوكوك: "لسوء الحظ ، يجب أن أقول إنه لا الأمم المتحدة ولا أي من الوكالات الإنسانية التي نعمل معها قد لمست دليلا على انسحاب إريتريا".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала