إيران: حان وقت بدء صياغة نص الاتفاق الجديد

© REUTERS / Raheb Homavandiعلم إيران على خلفية توهج ناري لغاز في حقل "سوروش" النفطي في الخليج الفارسي، إيران 25 يوليو/ تموز 2018
علم إيران على خلفية توهج ناري لغاز في حقل سوروش النفطي في الخليج الفارسي، إيران 25 يوليو/ تموز 2018 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.04.2021
تابعنا عبرTelegram
قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، اليوم السبت، إن حان الوقت لبدء صياغة نص الاتفاق الجديد.

ونقلت وكالة "إرنا"، مساء اليوم السبت، عن عراقجي، رئيس طاقم المفاوضين الإيرانيين في فيينا، أن هناك اتفاقا جديدا يصاغ حاليا كما يوجد إجماع على الهدف الغائي، والمسار الذي ينبغي المضي عليه، وهو النهج الذي تبلور نوعا ما حاليا.  

مفاعل نووي في إيران - سبوتنيك عربي, 1920, 17.04.2021
خبير: إيران ترد على محاولات الغرب إضعافها بإعلان تخصيب اليورانيوم

وأكدت أن تصريحات عراقجي جاءت عقب اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الذي اختتم أعماله، عصر اليوم، في فيينا.

وتابع عراقجي: 

نحن اجتمعنا من جديد، اليوم، وبعد مفاوضات استمرت لنحو 3 أيام في إطار اللجنة المشتركة، لكي نعيد الكرّة في دراسة مسار التقدم الحاصل حتى الآن في هذا الخصوص.

وأكد عباس عراقجي أنه وطاقم المفاوضات الإيراني استعرضوا تقارير فرق العمل في مجالي إلغاء الحظر والقضايا النووية، كما جرت مباحثات جيدة في اجتماع اللجنة المشتركة، مشيرا إلى أن هذا المسار لن يكون سهلا بالشكل الذي يدل على نهاية اختلاف المواقف، مبينا أن هناك اختلافات جادة في وجهات النظر، والتي ينبغي تقليصها خلال المفاوضات اللاحقة.  

وشدد مساعد وزير الخارجية الإيراني على أن بلاده لا ترغب على الإطلاق في مفاوضات استنزافية وطويلة الأمد، ولكن استمرار المحادثات حسب الضرورة، معتقدا أن المفاوضات بلغت المرحلة التي يستطيع الأطراف خلالها، البدء في صياغة نص مشترك، في المجالات التي يجمعون عليها كحد أدنى.

وأكد عباس عراقجي على أن الوفد الإيراني أعدّ النص الذي يرتأيه في مجالي رفع الحظر والقضايا النووية ووضعه في متناول جميع الأطراف الاخرى، قائلا: نحن نعتقد انه من شأن النصوص التي قدمناها أن تشكل قاعدة للمفاوضات والتوصل إلى الاتفاق النهائي.

يذكر أن خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، التي أبرمتها الدول الست في عام 2015 (بريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا) وإيران، وهدفت إلى رفع العقوبات مقابل الحد من برنامج إيران النووي كضامن لعدم حصول طهران على أسلحة نووية.

وبعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق بعام واحد بالضبط، أعلنت إيران في عام 2019 عن خفض تدريجي لالتزاماتها بموجب الاتفاقية، والتخلي عن القيود المفروضة على الأبحاث النووية وأجهزة الطرد المركزي ومستوى تخصيب اليورانيوم.

وفي نهاية عام 2020، تبنت إيران قانون "إجراء استراتيجي لرفع العقوبات"، والذي يتضمن تكثيف الأنشطة النووية من أجل تحقيق رفع العقوبات عن البلاد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала