خبير يحدد سبب اتهامات جمهورية التشيك لروسيا

© Sputnikبناء محطة نووية
بناء محطة نووية - سبوتنيك عربي, 1920, 19.04.2021
تابعنا عبرTelegram
وصف السياسي ونائب عميد كلية الاقتصاد العالمي في جامعة HSE الروسية، أندريه سوزدالتسيف، اتهامات براغ ضد موسكو بأنه تم الاتفاق عليها مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل منع روسيا من المشاركة في بناء وحدة الطاقة الجديدة لمحطة دوكوفاني للطاقة النووية، حيث تشارك شركة أمريكية في المشروع.

ووفقا لسوزدالتسيف، فإن الرواية القائلة بأن انفجار المستودع من قبل الوحدات الخاصة الروسية تبدو غير مقنعة، فقد كرر الجانب التشيكي ببساطة حجج أوكرانيا، حيث انفجرت المستودعات بالفعل، والتي اتهمت كييف بسببها "المخربين الروس".

وعلق سوزدالتسيف، قائلا لـ"سبوتنيك": "الوضع هو نفسه هنا: لقد أعلنوا أن اللوم يقع على روسيا، ولم يكن هناك دليل. السؤال الذي يطرح نفسه: استغرق الأمر سبع سنوات لمعرفة الأسباب؟ الجواب هو الحل الفاضح لمشكلة مشاركة روس آتوم في البناء. لمحطة طاقة نووية، تم إنشاؤها من قبل بدعم من الاتحاد السوفياتي. هذا صراع تنافسي بحت - (الشركة الأمريكية) Westinghouse وضعت نصب عينها على المحطة".

وبحسب سوزدالتسيف، فإن خيار الاتهامات الموجهة إلى براغ، التي تتماشى سياستها الخارجية "بشكل كامل مع الأمريكيين"، وسيتم رفع هذه الاتهامات إلى الناتو، وسيقال إن "المخربين انفجروا في وسط أوروبا." وأضاف الخبير: "إذا اشتعلت النيران في غلايتك في مطبخك، فإن اللوم يقع على روسيا أيضا".

وأعلن رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس، يوم السبت، أن بلاده ستطرد 18 من موظفي السفارة الروسية، موضحا في بيان أنهم يعملون لمصلحة المخابرات الروسية، وأن هناك شكوكا جدية بضلوعهم في تفجير مستودع ذخيرة في منطقة فربتيس عام 2014.

وقال أندريه بابيس، يوم السبت الماضي، إن السلطات تشتبه في تورط الأجهزة الروسية الخاصة في الانفجار الذي وقع في مستودع للذخيرة في فربيتيكا في عام 2014.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала