طالبان: النظام الإسلامي لا يشرع الانتخابات وسنبني نظاما قائما على مبادئنا

© AFP 2022 / Karim Jaafarالجلسة الافتتاحية لمفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، المنعقدة في الدوحة، قطر 12سبتمبر 2020
الجلسة الافتتاحية لمفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، المنعقدة في الدوحة، قطر 12سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 21.04.2021
تابعنا عبرTelegram
صرح الناطق باسم حركة "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، أن النظام الإسلامي لا يشرع الانتخابات العامة، "التي شكلت تجربة فاشلة في أفغانستان"، على حد تعبيره.

كابول - سبوتنيك. وقال مجاهد، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "عندما نعني النظام الإسلامي، فلا يوجد نقاش حول الانتخابات. هناك طرق محددة لتشكيل الحكومات. سنبني نظامًا قائمًا على المبادئ الإسلامية، وليس نظامًا قائمًا على التجربة في أفغانستان، حيث فشل النظام الانتخابي".

واعتبر متحدث الحركة أن "النظام الإسلامي لا يتطلب أي تعريف"، ويتمثل في تطبيق الشريعة الإسلامية، غير أنه أكد وجوب "التساهل في تطبيق القانون، بما أن الوضع تغير".

وعن المخاوف من تطبيق النظام الإسلامي لدى دول الجوار، أكد مجاهد أن طالبان مستعدة للرد على استفسارات تلك الدول، وتوضيح ما قد يكون غامضا، ولكن إذا استمرت تلك الدول في اعتراضها، فستعتبره الحركة "تدخلا في الشؤون الداخلية".

وتعاني أفغانستان من أعمال عنف ومواجهات دامية متكررة بين قوات الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، رغم انخراط الطرفين في محادثات سلام من أجل التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار وبحث المستقبل السياسي للبلاد.

وبعد مفاوضات استمرت لعدة لسنوات وتعثرت أكثر من مرة، وقعت الولايات المتحدة وحركة طالبان، في شباط/فبراير 2020، بالعاصمة القطرية الدوحة، اتفاقا تاريخيا ينظم انسحابا تدريجيا للقوات الأميركية من أفغانستان، ويمهد لمفاوضات مباشرة بين حكومة كابول و"طالبان".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала