مقتدى الصدر يتحدث عن "جهات تريد تعكير أمن العراق"

© AFP 2022 / HAIDAR HAMDANIعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر
عيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر - سبوتنيك عربي, 1920, 24.04.2021
تابعنا عبرTelegram
تحدث الزعيم الشيعي، مقتدى الصدر، عن وجود جهات تريد تعكير أمن العراق.

وفي تدوينة له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قال زعيم التيار الصدري بالعراق: "هناك جهات تريد تعكير الأمن في العراق لأسباب عديدة".

وحول هذه الأسباب ذكر الصدر أن من "أهمها تأخير أو الغاء الانتخابات، وذلك من خلال بعض الميليشيات المنفلتة التي تستهدف بقصفها القوات المحتلة لتثنيها عن الانسحاب".

يشار إلى أن مقتدى الصدر، كان قد أعلن إثر قرار الحكومة بتأجيل الانتخابات البرلمانية إلى الـ10 من أكتوبر/ تشرين الأول القادم بأنه "لن يسمح بتأجيل آخر لموعد الانتخابات المبكرة في البلاد"، قائلا: "إذا بقيت الحياة فلن أسمح بتأجيل آخر للانتخابات، وخلال هذه الفترة يجب على الجميع التحلي بالروح الوطنية والكف عن الصدامات والمهاترات"، محذرا من "تلاعب" من وصفهم بـ "الفاسدين ومؤامراتهم سواء بما يخص قانون الانتخابات أو التدخل بعمل المفوضية أو غيرها مما يضر الشعب"، مؤكدا أنه من أشد المطالبين بإجراء انتخابات مبكرة.

وكان مجلس الوزراء العراقي قد صوت بالإجماع في جلسة الثلاثاء الـ19 من يناير/ كانون الثاني، على تحديد 10 أكتوبر المقبل، موعدا لإجراء الانتخابات المبكرة بدلا من 6 يونيو/ حزيران، عقب يومين من اقتراح المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بتأجيل الانتخابات البرلمانية لـ"استكمال النواحي الفنية لتسجيل الأحزاب السياسية وتوزيع البطاقات الانتخابية وتأمين الرقابة الدولية".

وفي يوليو/ تموز الماضي، حدد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، السادس من حزيران/يونيو المقبل، موعدًا لإجراء الانتخابات البرلمانية، وشدد على ضرورة المضي قدمًا لإنجاح الانتخابات المبكرة. وشدد على أن "مفوضية الانتخابات بحاجة إلى دعم جهودها، وتذليل كل العقبات أمام احتياجاتها من الوزارات وتجنيبها الإجراءات البيروقراطية والروتينية، لأجل إنجاح عملها".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала