ترقب لمصير الانتخابات الفلسطينية... رايتس ووتش تتهم إسرائيل بانتهاج سياسات فصل عنصري ضد الفلسطينيين

ترقب لمصير الانتخابات الفلسطينية.. رايتس ووتش تتهم إسرائيل بانتهاج سياسات فصل عنصري ضد الفلسطينيين
تابعنا عبرTelegram
موضوعات حلقة اليوم: ترقب مصير الانتخابات الفلسطينية بعد انقسامات وعراقيل، ورايتس ووتش تتهم إسرائيل بانتهاج سياسات فصل عنصري ضد الفلسطينيين والأقلية العربية، وقطر تقول إن هناك تقاربا لمواقفها مع روسيا تجاه الأزمة السورية.

ترقب مصير الانتخابات الفلسطينية بعد انقسامات وعراقيل

ازدادت الشكوك حول عقد أول انتخابات فلسطينية منذ 15 عاما والتي من المقرر لها في مايو/ أيار ويوليو/ تموز، حيث بدأت تتصاعد فكرة التأجيل وسط خلافات بشأن التصويت في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل وانقسامات داخل حركة "فتح" التي ينتمي لها الرئيس محمود عباس.

وتعقد القيادة الفلسطينية بمشاركة جميع الفصائل اجتماعا غدا لاتخاذ القرار المناسب، وأكد واصل أبو يوسف، أحد المقربين من عباس وعضو اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية، أن "مسألة التصويت في القدس تعتبر عاملا أساسيا وأي منع أو تعطيل لإجراء الانتخابات في القدس يعني تأجيل هذه الانتخابات".

كما تظهر أيضا مشكلة الانقسامات في حركة "فتح" بسبب إعلان متنافسين من داخل الحركة عن قائمة المرشحين الخاصة بهم مما يهدد بتقويض القائمة الرسمية.

وفي حديثه لعالم سبوتنيك قال نبيل أبو ردينة نائب رئيس الوزراء الفلسطيني ووزير الإعلام الفلسطيني:

"إن الانتخابات الفلسطينية مستمرة حتى هذه اللحظة، والمراسيم الرئاسية الصادرة مازال الجانب الفلسطيني ملتزما بها كما كان دائما، والمشكلة الأساسية التي تواجهنا دائما هو موضوع القدس، والحكومة الإسرائيلية ردودها سلبية حتى هذه اللحظة وارسلنا لهم رسائل لإجراء انتخابات كما جرت العادة وفقا للانتخابات السابقة لكن لم يصلنا رد."

وأضاف أبو ردينة أن "ما أوردته وسائل إعلام بتأكيد إسرائيل إبلاغها الاتحاد الأوروبي أنها لن تتدخل في الانتخابات الفلسطينية ليس صحيحا. فقد جرى اتصال رسمي مع الجانب الإسرائيلي ولازال موقفهم سلبيا ولم نبلغ بشكل رسمي. وكل ما يرشح هو أخبار صحفية لم تؤكدها إسرائيل بل بالعكس الأطراف الرسمية هناك قالوا ان موقفهم لم يتغير فهم لن يتنازلوا عن صفقة القرن وما اعطاه ترامب لهم".

هيومن رايتس ووتش تتهم إسرائيل بانتهاج سياسات فصل عنصري ضد الفلسطينيين والأقلية العربية

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إسرائيل بانتهاج سياسات فصل عنصري واضطهاد في معاملة الفلسطينيين والأقلية العربية بها تبلغ حد الجرائم ضد الإنسانية.

ونشرت المنظمة التي مقرها نيويورك تقريرا من 213 صفحة قالت إنه "لا يسعى لتشبيه إسرائيل بجنوب إفريقيا إبان فترة الفصل العنصري وإنما يقيّم ما إن كانت أفعال وسياسات بعينها تمثل تمييزا عنصريا بحسب تعريف القانون الدولي".

ورفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية ما جاء في التقرير "واتهمت المنظمة باتباع "أجندة معادية لإسرائيل" والسعي "منذ سنوات للترويج لمقاطعة إسرائيل". ورحبت الرئاسة الفلسطينية بتقرير المنظمة ووصفته "بالشهادة الدولية القوية والحقة".

كانت المحكمة الجنائية الدولية قد أعلنت قبل أسابيع أنها ستحقق في جرائم حرب محتملة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وخصت بالذكر قوات الجيش الإسرائيلي وجماعات فلسطينية مسلحة، مثل حركة "حماس"، باعتبارها من الجناة المحتملين.

وفي حديثه لـ "عالم سبوتنيك" قال المحلل الإسرائيلي يوآف شتيرن:

"إن إسرائيل الرسمية ترفض الحوار مع "هيومان رايتس ووتش" لأسباب سياسية فهي تعرف أنها لا يمكنها ان تقنع هذه المؤسسة بمواقفها وهي تفضل عدم الحوار بل تغييب الحوار حول هذه النقاط، وكذلك تفضل أن تقاطع مثل هذه المنظمة وإبعاد ناشطيها عن البلاد على إجراء حساب للنفس وبحث عميق ومطول لما يأتي في التقرير، وهذا في ظل الضعف السياسي الحالي في إسرائيل، وهي سياسة ليست مؤقتة بل متبعة من قبل حكومات إسرائيل المتوالية التي لا تريد أن تقوم بخطوات لعلاج جذري لهذه الادعاءات".

وأضاف شتيرن أن "الجو العام الذي يسود حول قضية معاملة إسرائيل للمواطنين الفلسطينيين سواء في الضفة أو داخل إسرائيل كلها مطروحة في محكمة لاهاي والمحكمات الدولية الأخرى، وبالتالي فإن ترجمة المواقف إلى خطوات يعود إلى موازين القوى الموجودة في العالم، فكلها معطيات تتسق مع التغييرات السياسية وخاصة مع الذي حدث مؤخرا من مجيء إدارة أمريكية جديدة وتأثيرات جائحة كورونا، فضلا عن الفراغ السياسي في إسرائيل وانشغال الإسرائيليين بالمستقبل السياسي لنتنياهو؛ فإسرائيل ليس لديها الآن الوقت الكافي لمواجهة قضية الفصل العنصري ضد الفلسطينيين وفق ما جاء بتقرير هيومن رايتس ووتش".

قطر تقول إن هناك تقاربا لمواقفها مع روسيا تجاه الأزمة السورية

أعلن السفير القطري الجديد لدى موسكو أحمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني عن وجود تقارب في مواقف قطر وروسيا تجاه الأزمة السورية.

وقال آل ثاني إن "هناك تفاهم حول الأزمة السورية بين قطر وروسيا. وقد تم تقريب للمواقف". وأضاف: "نتعاون مع روسيا من أجل إنهاء معاناة الشعب السوري. الإرادة العامة للعمل أقوى من أي خلافات. وموقف قطر واضح جدا. 

وكانت قطر قد أعلنت أن مبادرتها الخاصة بإطلاق منصة تشاورية ثلاثية جديدة حول الأزمة السورية دون مشاركة إيران لا تهدف إلى الحد من دورها في سوريا.

وقال آل ثان إن قطر اقترحت إطلاق هذه المنصة نظرا لدور كل من هذه الدول في سوريا، لكن لا أحد ينوي الحد من دور الدول الأخرى. ولدى إيران بالطبع دور نشط جدا في الأزمة السورية.

وفي حواره من الدوحة لـ"عالم سبوتنيك" قال المحلل السياسي القطري عبد الله الخاطر:

"إن الموقف القطري ينبع من حرص قطر على الشعب السوري في المقام الأول فضلا عن عمق العلاقات بين روسيا وقطر فهناك العديد من التقاطعات خاصة في الجانب الاقتصادي وامكانيات بناء علاقات أوثق في المستقبل خاصة بالنسبة للطاقة النظيفة والاستثمار، لذلك فالعلاقات بين موسكو والدوحة قوية ويمكن البناء عليها."

وأضاف الخاطر أن "روسيا بالنسبة للوضع السوري قادرة على اتخاذ خطوات وصنع قرارات لإحلال السلام على أهل سوريا كما تحرص قطر على السعي من اجل إخراج السوريين من أزمتهم وإيجاد حلول، كما تؤمن قطر أن روسيا مفتاح أساسي بالنسبة للتوصل إلى حل يمكّن أطياف المجتمع السوري من الالتقاء والتوصل لمنظومة تمكن الجميع من العودة والاستقرار وإعادة البناء للشعب السوري قاطبة".

للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала