وكالة تكشف عن 638 محاولة اغتيال فاشلة لفيديل كاسترو

© AP Photo / Javier Galeanoالزعيم الكوبي فيدل كاسترو أثناء إلقاء خطاب بمناسبة الذكرى الـ 50 لتأسيس لجنة الدفاع عن الثورة الكوبية في هافانا، كوبا 28 سبتمبر/ أيلول 2016
الزعيم الكوبي فيدل كاسترو أثناء إلقاء خطاب بمناسبة الذكرى الـ 50 لتأسيس لجنة الدفاع عن الثورة الكوبية في هافانا، كوبا 28 سبتمبر/ أيلول 2016 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.05.2021
تابعنا عبرTelegram
كشفت الوثائق السرية التي كشفت عنها الوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي ايه)، عن 638 محاولة خططت لها الوكالة لاغتيال الزعيم الكوبي فيديل كاسترو.

وجربت الوكالة طرقا كثيرة لاغتيال كاسترو، كالسيجار المسموم والنعل المنقوعة في سم والقنابل اليدوية والمواكب المفخخة، كما حدث في تشيلي عام 1971، بحسب ما ذكرت وكالة "rg".

راؤول كاسترو رئيس كوبا - سبوتنيك عربي, 1920, 16.04.2021
استقالة راؤول كاسترو من زعامة الحزب الشيوعي في كوبا

وأكدت الوثائق أن أقدم محاولة معروفة لاغتيال راؤول كاسترو، تعود إلى 1960، عندما عرض عميل لها عشرة آلاف دولار على طيار من أجل "ترتيب حادث" في طريق عودته من براغ إلى هافانا.

كان الشخصية الرئيسية في المؤامرة هو الطيار خوسيه راؤول مارتينيز، عميل وكالة المخابرات المركزية الذي كان من المفترض أن يقتل راؤول. اختارته شركة الطيران الوطنية كوبانا لقيادة رحلة لنقل كاسترو، الذي كان يزور عاصمة تشيكوسلوفاكيا في ذلك الوقت، براغ.

شارك مارتينيز هذه المعلومات على الفور مع الأمريكي ويليام موراي القيادي في وكالة المخابرات المركزية، الذي نقلها إلى مقر وكالة المخابرات المركزية في واشنطن.

لكن تلقى مكتب الـ "سي آي ايه" في هافانا أمرا بإلغاء المهمة من دون أن يتمكن من الاتصال بالطيار. وعند عودته، أشار الطيار إلى أنه "لم يتمكن من ترتيب الحادث الذي تم البحث فيه".

وأشارت الوكالة إلى أن فيدل كاسترو الذي تولى السلطة في 1959 تحدى أحد عشر رئيسا أمريكيا، ونجا من العديد من المؤامرات لاغتياله وكذلك من محاولة فاشلة لاجتياح الكوبيين في خليج الخنازير في جنوب الجزيرة في نيسان/أبريل 1961.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала