تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

السلطة أم حماس... من يتولى إعادة إعمار غزة وهل يعمق ملف المساعدات الانقسامات الفلسطينية مجددا؟

© Sputnik . Ahmed Zakot / الذهاب إلى بنك الصورإعمار غزة - الفلسطينيون يعودون إلى منازلهم وحياتهم "الطبيعية" بعد بدء سريان وقف إطلاق النار بين قطاع غزة و إسرائيل، 23 مايو 2021
إعمار غزة - الفلسطينيون يعودون إلى منازلهم وحياتهم الطبيعية بعد بدء سريان وقف إطلاق النار بين قطاع غزة و إسرائيل، 23 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.05.2021
تابعنا عبر
في ظل الاستعدادات الجارية لبدء خطة إعادة إعمار قطاع غزة، بعد توقف القصف الإسرائيلي، تلوح أزمة جديدة في الأفق تتمثل في الجهة التي ستتولى وتدير أموال المساعدات لإعادة البناء.

قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، إن "هناك ضرورة للتأكد من عدم وصول مساعدات غزة إلى حماس"، مضيفا أن "الأموال ستوجّه إلى السلطة الفلسطينية والهيئات المستقلة"، وفقا لما نقله موقع "العربية نت".

وأكد أحد كبار مسؤولي حركة "حماس" ورئيس الحركة في الخارج، خالد مشعل، بأنه "نحن نفضل أن يتم توجيه مساعدات إعادة إعمار غزة من الدول إلى قنواتنا مباشرة".

السلطة أم حماس

وقال السفير دياب اللوح، في لقاء متلفز: "لا نرى أموالا نقدية، تأتي الأطراف المانحة والممولة تشرف بشكل مباشر على الإعمار سواء مصر أو أي دولة أخرى تأتي بنفسها من خلال شركاتها أو التعاقد مع الشركات الوطنية في غزة".

وتابع اللوح: "نحن مع أي آلية مريحة ومطمئنة للدول الممولة والمانحة، سواء بشركاتها، أو من خلال تعاقدها مع شركات محلية، لا نريد أموالا توضع في خزائن السلطة ولا غير السلطة، نرحب بإعادة إعمار قطاع غزة وفق الآليات المريحة".

ولفت إلى أن "الحكومة الفلسطينية استطاعت بناء البنية التحتية للدولة، وتوجد أنظمة متكاملة على أرض فلسطين لكن إسرائيل تهدم أول بأول".

عودة الفلسطينيين إلى منازلهم بعد اتفاق وقف إطلاق النار، قطاع غزة 21 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.05.2021
الاتحاد الأوربي يضع شرطا لإعادة إعمار غزة مرة أخرى

وأضاف: "نعود لمربع الصفر جراء العدوان المتكرر، لدينا اقتصاد منهك ومحاصر وقيود قاتلة لدخول المواد الخام من الاحتلال، وقيود على الصادرات التي تفوق حاجتنا".

وطالب رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، المجتمع الدولي، بمنح الأموال المخصصة لإعادة إعمار غزة إلى السلطة الفلسطينية وليس لحركة حماس.

خبرة السلطة

اعتبر المتحدث باسم حركة "فتح" وعضو مجلسها الثوري، نزال جمال، أن "دول العالم تثق بالقيادة الفلسطينية في مجال إدارة الأموال الدولية لأن الدول الغربية لا تعرف "الهزار" في مجال الأموال".

وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، يوجد آليات عمل راسخة بين السلطة الوطنية ودول العالم في مجال التعاون  الاقتصادي، ويوجد حسن أداء وخبرات متراكمة لدى السلطة الوطنية لدولة فلسطين في هذا المجال.

أنتوني بلينكن - سبوتنيك عربي, 1920, 24.05.2021
الخارجية الأمريكية: جولة بلينكن في الشرق الأوسط تركز على وقف إطلاق النار

ويرى متحدث حركة "فتح"، أن "السلطة الوطنية لديها الانفتاح على كل مكونات الشعب الفلسطيني وتستطيع إدراج حتى معارضيها في الاستفادة من الدعم الدولي ولا تتصرف كحركة تتنصل من الجميع سوى مؤيديها".

وتابع جمال: "كل ذلك يجعل السلطة الوطنية صاحبة الشرعية في مجال مواصلة البناء والتعمير في غزة كما تفعل منذ سنة 1994".

إشراف حماس

من جانبه، نفى مصطفى الصواف، المحلل السياسي الفلسطيني المقيم في قطاع غزة، أن "تكون "حماس" متمسكة بأموال المساعدات المخصصة للبناء، لكن يرى أن هناك الكثير من التجارب التي تثبت فشل السلطة في عملية إعادة الإعمار".

خروج المئات من أهالي قطاع غزة إلى الشوارع احتفالاً بوقف إطلاق النار، الساعة الثانية فجر الجمعة، فلسطين 21 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.05.2021
خبير: السلطة وحماس وافقتا على مشروع الأردن لجعل هدنة غزة دائمة

وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، فشلت السلطة في إعادة إعمار البرج الإيطالي في قطاع غزة، رغم استلام المبالغ المخصصة لإعادة البناء، والتي توجد إلى الآن في خزائن السلطة الفلسطينية.

وأكد الصواف أن "حركة "حماس" لا تريد الإشراف على الأموال، بل تريد أن تكون جهات متخصصة في إعادة الإعمار من مقاولين وشركات بناء، ولها تجارب بعد عدوان 2014، و"حماس" لم تريد الاستحواذ على الأموال كما يزعم البعض".

ويرى الصواف أن "السلطة تريد أن تتحكم بالأموال بالطريقة التي تريد، وهذ لا يفيد الإعمار، بل يشكل تعطيلا وإطالة فترة  الإعمار"، مشيرا إلى أن "هناك تجربة ناجحة قامت بها غزة، وهذه المرة يجب أن تقوم غزة بشركاتها ومقاوليها وعمالها بهذا الأمر".

وقال الصواف حول إمكانية أن يزيد هذا من حدة الانقسام، إن "الانقسام ليس بحاجة إلى زيادة، "حماس" تسعى إلى لملمة الفلسطينيين وتوحيد صفوفهم، وخدمة مواطنيها بدلا من المتاجرة بمعاناتهم".

وكان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، قد أعلن عن مبادرة تقضي بمنح بلاده مبلغ 500 مليون دولار أمريكي لصالح عملية إعادة إعمار قطاع غزة.

وصباح الجمعة الماضية، بدأ وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الساعة التي حددها وسطاء مصريون.

وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة، كاشفة أنه تم برعاية مصرية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала