وكالة الطاقة الذرية: إيران لم تقدم توضيحا بشأن مواد مشعة مكتشفة في 3 مواقع

© AFP 2022 / Majid Asgaripourمفاعل نووي في إيران
مفاعل نووي في إيران - سبوتنيك عربي, 1920, 31.05.2021
تابعنا عبرTelegram
اتهمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الاثنين، إيران بمواصلة خرق الكثير من القيود المنصوص عليها ضمن الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه عام 2015 بين طهران والسداسية الدولية.

علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية يتحدث مع وسائل الإعلام أثناء زيارته لمرفق تخصيب نطنز وسط إيران - سبوتنيك عربي, 1920, 18.04.2021
الطاقة النووية تؤكد بدء إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%
وقال تقرير وجهه رافائيل جروسي المدير العام للوكالة إلى الدول الأعضاء، إنه "بعد أشهر عديدة، لم تقدم إيران التفسير اللازم لوجود جزيئات من المواد النووية في أي من المواقع الثلاثة التي أجرت الوكالة فيها عمليات تفتيش تكميلية"، وذلك حسب وكالة "رويترز".

وأكد التقرير الربع السنوي أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب ازداد بمقدار 273.2 كغم خلال ربع السنة، فيما كانت الزيادة المسجلة في التقرير الصادر في فبراير 524.9 كغم، مشيرا إلى أن الوكالة قدرت حجم اليورانيوم المخصب حتى 60% لدى إيران بـ 2.4 كغم مقابل صفر كغم في فبراير الماضي.

وحسب تقرير الوكالة، فقد قامت إيران بتعبئة غاز سداسي فلوريد اليورانيوم في 15 جهاز طرد مركزي من نوع IR-1، و3 أجهزة من نوع IR-2M، وجهازين من نوع IR-4 يوم 24 مايو الجاري في موقع نطنز النووي تحت الأرض، مضيفا أن الوكالة تأكدت في 18 مايو/ آيار من إنتاج إيران 2.42 كغم من اليورانيوم المعدني.

وبلغ حجم اليورانيوم المخصب بنسبة 20% 62.8 كغم مقابل 17.6 في فبراير.

وحسب تقديرات الوكالة الدولية، فإن حجم اليورانيوم المخصب بلغ 3241 كغم حتى 22 مايو، مقابل 2967.8 كغم في فبراير الماضي، ما يزيد على الحجم المحدد بموجب الاتفاق والذي يعادل 202.8 كغم، مشيرة إلى أنها لم تتمكن من التحقق بشكل كامل من مخزون إيران من اليورانيوم المخصب.

وأعربت الوكالة عن قلقها إزاء وجود تلك المواد، وكذلك بشأن عدم معرفة مكان وجودها الحالي، مؤكدة على ضرورة أن تقدم إيران توضيحا بهذا الشأن دون أي تأخير.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، أعلن مؤخرا، التوصل لاتفاق خلال المفاوضات الجارية في فيينا حول الاتفاق النووي، يقضي برفع العقوبات الرئيسية عن طهران، مشيرا إلى أنه لا تزال هناك عقوبات أخرى يتعين على واشنطن رفعها للامتثال الكامل للاتفاق النووي.

 من جهته، وصف مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، محادثات فيينا حول الاتفاق النووي، بأنها "معقدة للغاية"، لافتا إلى أنه تم تحديد أهم القضايا الخلافية خلال المفاوضات. وقال للتلفزيون الإيراني: "المفاوضات معقدة للغاية ووصلنا إلى أهم القضايا الخلافية. وبرغم تعقيد المفاوضات إلا أننا أحرزنا تقدما جيدا في محادثات فيينا".

كما أوضحت وزارة الخارجية الإيرانية، أنه تم التوصل إلى حل للمواضيع الأساسية المتعلقة بإحياء الاتفاق النووي مع الغرب في اجتماعات فيينا، مؤكدة من جديد على ضرورة رفع العقوبات الأمريكية بالكامل عن طهران، وشددت على أن الجولة الحالية في فيينا قد تكون النهائية إذا توصلت الأطراف لتفاهم على جميع الأمور.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала