تقارير: كيم جونغ أون يهاجم "سرطانا شريرا" صادرا من كوريا الجنوبية

© Sputnik . Ilya Pitalev / الذهاب إلى بنك الصورالزعيم الكوري كيم جونغ اون
الزعيم الكوري كيم جونغ اون - سبوتنيك عربي, 1920, 12.06.2021
تابعنا عبرTelegram
ذكرت تقارير أمريكية، أمس الجمعة، أن زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، هاجم موسيقى "الكي بوب" الصادرة من جارته كوريا الجنوبية، ووصفها بأنها "سرطان شرير" يفسد شباب بلاده.

وبحسب ما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، فإن زعيم كوريا الشمالية ووسائل الإعلام الحكومية التابعة له احتشدوا ضد ثقافة البوب ​​الكورية الجنوبية، بما في ذلك الأفلام والدراما ومقاطع الفيديو الكورية.

العرض العسكري بمناسبة المؤتمر الثامن لحزب العمال الكوري في بيونغ يانغ، كوريا الشمالية  14 يناير 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 10.06.2021
فقد وزنه... صور تثير التكهنات حول صحة زعيم كوريا الشمالية "المختفي"
وأشارت الصحيفة إلى أن وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية حذرت من أن التأثير المتنامي لـ"الكي بوب"، ووصفته بأنه "مناهض للاشتراكية وغير الاشتراكيين"، وعلى الشباب، ما سيجعل كوريا الشمالية "تنهار مثل جدار رطب".

وتابعت الصحيفة الأمريكية أن زعيم كوريا الشمالية يعتقد أن الثقافة الشعبية في الجنوب تفسد "الجاذبية، وتسريحات الشعر، والخطب، والسلوكيات لشباب البلاد".

ونقلت "التايمز" عن يونغ جوانغ إيل، المنشق الذي يدير شبكة تهريب "الكي بوب" إلى كوريا الشمالية، قوله: "يعتقد الشباب الكوري الشمالي أنهم لا يدينون بشيء لكيم جونغ أون".

وأضاف إيل:

"يجب على كيم جونغ أون أن يعيد تأكيد سيطرته الأيديولوجية على الشباب إذا كان لا يريد أن يفقد الأساس لمستقبل حكم الأسرة الحاكمة".

وتأتي حرب كوريا الشمالية ضد "الكي بوب" الحالية بعد سنوات من تأثر زعيمها، كيم جونغ أون، "بشكل عميق" بها، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، وذلك بعد عرض دام ساعتين لفنانين كوريين جنوبيين.

وفي عام 2018، زار وفد من 160 شخصا من كوريا الجنوبية الشمال، بما في ذلك "ريد فيلفيت"، وهي فرقة "كي بوب" (أعضاؤها فتيات)، وذكرت الإذاعة الكورية الجنوبية "كي بي إس" أن كيم حضر عرضا في بيونغ يانغ لفنانين كوريين جنوبيين وكان "مهتما بشكل خاص" بالفرقة.

ومن أشهر فرق "الكي بوب" الحالية فريق "بي تي إس"، الذي تحصد أغانيه ملايين المشاهدات على "يوتيوب"، ويحظى بشعبية عالمية، وأحيا حفلات غنائية في العديد من الدول، من بينها المملكة العربية السعودية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала