"فلنذهب إلى الحل"... مجلس النواب اللبناني يرد مجددا على بيان الرئاسة

© REUTERS / Mohamed Azakirرئيس الوزراء المكلف حسن دياب يلتقي بالرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس البرلمان اللبناني نبيه بري في القصر الرئاسي في بعبدا
رئيس الوزراء المكلف حسن دياب يلتقي بالرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس البرلمان اللبناني نبيه بري في القصر الرئاسي في بعبدا - سبوتنيك عربي, 1920, 17.06.2021
تابعنا عبرTelegram
رد المكتب الإعلامي لرئاسة مجلس النواب اللبناني، على بيان المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية اللبنانية.

الرئيس اللبناني ميشال عون يلتقي رئيس الوزراء حسن دياب ورئيس مجلس النواب نبيه بري في القصر الرئاسي في بعبدا - سبوتنيك عربي, 1920, 17.06.2021
الرئاسة اللبنانية ترد على بيان بري... أسقط صفة "الوسيط" ونسي"الكلمة المدوية"
وقال المكتب الإعلامي لرئاسة مجلس النواب، إنه "لنا الرغبة أن نصدق ما ذهبتم إليه إذا كنتم أنتم تصدقونه، مذكرين إياكم بأن فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون هو صاحب القول، بعدم أحقية الرئيس ميشال سليمان بأي حقيبة وزارية أو وزارة، فلنذهب إلى الحل"، وذلك حسب "قناة الميادين" اللبنانية.

وكانت الرئاسة اللبنانية، أصدرت بيانا بشأن تصريحات رئيس مجلس النواب نبيه بري، مؤكدة أنه تضمّن أسلوباً غير مألوف لدى دولته في التخاطب شكلاً ومضموناً. وقال ‏مكتب الإعلام في الرئاسة اللبنانية، إنه "لا بد أن يدرك دولة الرئيس بري وغيره، أن رئيس الجمهورية يسعى بكل قوة إلى حل للأزمة الحكومية التي افتعلتها ممارسات باتت معروفة عند الجميع، وعقّدتها رغبات في تهميش دور رئيس الجمهورية والحد من صلاحياته ومسؤولياته، ولعل البيان الذي صدر خير دليل على ذلك.

واستطرد المكتب قائلا: "‏لم تكن هناك حاجة لبيان الرئيس بري للإدراك بأن ثمة من لم يغفر بعد لاستعادة الحضور والدور بعد سنين التنكيل والاقصاء منذ العام 1990 حتى العام 2005".

وختم البيان قائلا: ‏من المفيد أن يتذكر الرئيس بري أن الكلمة المدوية التي صدرت عن مجلس النواب أكدت على وجوب اتفاق رئيس الحكومة المكلف مع رئيس الجمهورية على تشكيل الحكومة وهو الأمر الذي لم يحصل رغم مرور أكثر من 8 أشهر على التكليف.

واتهم رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، رئاسة الجمهورية البنانية، بتعطيل مبادرته لتسهيل تأليف حكومة جديدة. وقال برّي، في بيان له، إن "قرار تكليف رئيس حكومة خارج عن إرادة رئيس الجمهورية بل هو ناشئ عن قرار النواب أي السلطة التشريعية، والذي يجري الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة هو الرئيس المكلف".

وقالت الرئاسة اللبنانية إن المرجعيات التي تتطوع للمساعدة في تأليف الحكومة اللبنانية مدعوة إلى التقيد بأحكام الدستور، داعية إلى "الاستناد للدستور والتقيد بأحكامه وعدم التوسع في تفسيره لتكريس أعراف جديدة ووضع قواعد لا تأتلف معه"، ومعتبرة أن "الزخم المصطنع الذي يفتعله البعض في مقاربة ملف التشكيل لا أفق له".

الجدير بالذكر أن سعد الحريري تم تكليفه بتشكيل الحكومة اللبنانية، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وذلك بعد استقالة حكومة حسان دياب، في أغسطس/ آب الماضي، لكنه حتى الآن لم يتمكّن من تشكيل الحكومة. 

وتتفاقم الأزمة الحكومية والاقتصادية في لبنان، حيث كشف تقرير للأمم المتحدة أنّ أكثر من مليون لبناني بحاجة لدعم مستمر لتأمين احتياجاتهم الأساسية بما فيها الغذاء، في ظلّ أزمة اقتصادية خانقة تشهدها البلاد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала