نجاد: سياسة إيران الداخلية والخارجية كانت شبه معطلة خلال رئاسة روحاني

© AP Photo / Ebrahim Norooziالرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد
الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد - سبوتنيك عربي, 1920, 19.06.2021
تابعنا عبرTelegram
اعتبر الرئيس الإيراني الأسبق، محمود أحمدي نجاد، أن "سياسة بلاده الخارجية والداخلية كانت معطلتين خلال فترة رئاسة الرئيس الإيراني حسن روحاني".

 

الانتخابات الرئاسية الإيرانية، طهران، إيران 14 يونيو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 19.06.2021
رسميا... "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران بعد حصوله على 62% من الأصوات
طهران - سبوتنيك. وقال نجاد، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، إنه "خلال فترة السيد روحاني، كانت سياستنا الخارجية مقفلة تقريبا وكان هناك مأزق كبير بهذا الشأن، والسبب في ذلك كان ليست مسألة العدالة بل الموقف الضعيف، وقد نسوا قدرات بقية دول العالم وجيراننا. بينما العالم مليء بالقدرة؛ وهناك دول كثيرة في العالم مستعدة للتعاون معنا بغض النظر عن اتباع سياسة نظام الهيمنة".

 

وأضاف أن "حكومة روحاني وضعت كل قدراتها في سلة الاتفاق النووي فقط، والنتيجة أن الاتفاق النووي ناقص وغير فعال وغير عادل من الناحية القانونية ولم يتم مراعاة القوانين الدولية فيه، ورأينا أنه ليس فقط تم تعليق الدولية لثماني سنوات من أجل الاتفاق النووي، بل أنهم أهملوا القدرات الداخلية أيضا.. ولم تكن السياسة الخارجية معطلة فقط، بل السياسة الداخلية أيضا".

وحول ترشحه مستقبلا في انتخابات الرئاسة الإيرانية، أكد نجاد أنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيترشح في الانتخابات الرئاسية الإيرانية مستقبلا أم لا، مضيفا سيكون هناك العديد من التغييرات في السنوات الأربع القادمة.

وأكد نجاد، "سيكون هناك العديد من التغييرات في السنوات الأربع القادمة وليس من الواضح ما الذي سيحدث"، متابعا: "هدفنا ليس الانتخابات أو الرئاسة، بل إصلاح شؤون البلاد وعلاقاتها مع العالم، وليس الإغلاق الحالي".

وأوضح "على كل إنسان واجب العمل من أجل تحسين المجتمع؛ سواء كان في موضع المسؤولية أم لا. المبدأ هو الاستمرار في المحاولة".

وكان وزير الداخلية الإيراني، عبد الرضا رحماني فضلي، أعلن في وقت سابق اليوم، رسميا فوز المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي في انتخابات الرئاسة بعد حصوله على 62 بالمئة من أصوات الناخبين. 

وتنافس في الانتخابات أربعة مرشحين، هم رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي، وأمين مجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، ونائب رئيس مجلس الشورى أمير حسين قاضي زاده هاشمي، ورئيس البنك المركزي عبد الناصر همتي.

ويذكر أن محمود أحمدي نجاد كان رئيسًا لجمهورية إيران الإسلامية، تولى مهام رئاسة الجمهورية منذ 3 آب/أغسطس 2005، وأعيد انتخابه في 12 حزيران/يونيو 2009، وظل رئيسًا حتى 15 حزيران/يونيو 2013.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала