خبير: الرئيس الإيراني الجديد سيكون أكثر تشددا في المفاوضات

خبير: الرئيس الإيراني الجديد لا ينتهج سياسة جديدة وإنما سيكون أكثر تشددا في المفاوضات
تابعنا عبرTelegram
أكد الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي، أنه لن يجتمع مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، ولن يفاوض على برنامج طهران للصواريخ الباليستية، ولن نسمح بأن تكون المفاوضات من أجل المفاوضات، كما سنعمل على إلغاء كل إجراءات الحظر ضد ايران.

وأكد الرئيس المنتخب أن العلاقات الطيبة مع جميع دول الجوار"لا سيما السعودية، هي من أولويات حكومته، داعيا إلى إعادة فتح السفارات بين البلدين".

يقول المحلل السياسي الإيراني صالح القزويني، في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الصدد:

"أعتقد بأن الرئيس الإيراني الجديد لا ينتهج سياسة جديدة، أو مخالفة للسياسة السابقة. غير أن الموقف الإيراني الجديد سيشهد نوعا من التشدد في حال لم يتم الاتفاق على الرجوع للاتفاق النووي، قبل تولي الرئيس رئيسي  سدة الرئاسة".

وأشار القزويني إلى أن "إيران لطالما عبرت عن استعدادها لفتح صفحة جديدة من العلاقات مع المملكة العربية السعودية، وهذا الأمر يصب في مصلحة الأمن والاستقرار في المنطقة".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала