البرص" يمكن أن يكون مفتاحا لعلاج سرطان الجلد"

© AFP 2022 / JOE RAEDLEسرطان الجلد
سرطان الجلد - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2021
تابعنا عبرTelegram
كشفت دراسة علمية جديدة أن عدد من السحالي الأليفة الصغيرة ‏ليمونية اللون، يمكن أن تكون سببا في علاج الكثير من المصابين ‏بسرطان الجلد.‏

وأوضح الدراسة المنشور عبر موقع "بوبيولار ساينس" العلمي ‏المتخصص أن العلماء اكتشفوا رابطا بين تلك السحلية المنزلية ‏الصغيرة المعروفة باسم "أبو بريص" أو "البرص" وبين طبيعة ‏الإصابة بسرطان الجلد، وهو ما قد يكون مفتاحا للعلاج والوقاية ‏من هذا المرض القاتل.‏

وياه بانجورا - سبوتنيك عربي, 1920, 16.05.2017
السحرة أرادوا شرب دمه بسبب البرص...قصة شاب لمع نجمه في عالم الموضة
وقال لونغوا غوا، عالم الوراثة في جامعة كاليفورنيا الأمريكية، إنهم ‏اكتشفوا أن حوالي 80% من حيوانات البرص المنزلية تواصل تطوير ‏أورام قزحية، ما يشير بصورة كبيرة لطبيعة الإصابة بسرطان الجلد ‏عند البشر.‏

وحدد غوا وزملاؤه الجين المسؤول على الأرجح عن لون البرص ‏الليموني الشهير، والمسبب في إصابتهم بالأورام السرطانية، وهو ما ‏قد يمثل بابا رئيسيا في اكتشاف الجين المسؤول عن الإصابة ‏بسرطان الجلد لدى البشر.‏ ‏

وحدد الخبراء طبيعة لون الجلد لدى البرص بواسطة تقنية ‏‏"ميلانوفوريز" الخلايا التي تنتج الميلانين، والتي تكون سببا في ‏ظهور الأورام السرطانية لديه، ليكتشفوا منها الجين المسؤول عن ‏ظهور الأورام.‏

جين السرطان

وللعثور على الجين أو الجينات المسؤولة عن تلوين جلد البرص، ‏قام غوا بالتعاون مع ليونيد كروغلياك، أستاذ الكيمياء الحيوية ‏وعلم الوراثة أيضا، في تحليل سجل قدمه مربو الزواحف، ‏يحوي معلومات عن ميزات جميع الأبراص بمستعمراتهم وكيف تترابط ‏جميعا مع بعضها البعض.‏

وباستخدام هذا السجل، حدد الباحثون نمطًا للوراثة، ووجدوا أن ‏بعض الأبراص كانت تعاني من بقع قليلة على الظهر وأرجل صفراء، ‏وفي البعض الآخر كان اللون الأصفر ممتدا إلى رؤوسهم وذيولهم، ‏وهو ما يظهر تطور الورم ليصبح الجلد أكثر سماكة.

‏بينما كان هناك مجموعة أخيرة من الأبراص تحتوي على بقع جلد ‏النمر القياسية مع جلد لونه أصفر غامق محاط بها.

‏ وتكشف هذه الأنماط سمات وأنواع الأورام السرطانية، التي تعزى ‏كلها على الأرجح لجين واحد متحور، ويعمل هذا الجين المتحور ‏على تطور تلك البقع اللونية، التي تشبه بدورها انتشار الأورام ‏السرطانية في البشر.‏

وفصل العلماء هذه المجموعات الثلاث من الأبراص، ثم قاموا ‏بتسلسل الحمض النووي ومقارنته، بحثا عن جين يطابق نمط ‏الوراثة المتوقع. ‏

وبالفعل تمكن العلماء من تحديد المنطقة المشتبه بها من جينوم ‏أبو بريص ذو بقع النمر، وإنشاء قاعدة البيانات الجينية لمقارنة ‏تسلسل الجينات مع جينومات حيوانية أخرى تم تعيينها جيدًا. ‏

ومن خلال مقارنات مع الدجاج والسحالي الخضراء والبشر، ‏استخرج العلماء جينا جديدا أطلقوا عليه اسم "إس بي آي إن تي ‏‏1"، والذي يتحور في الجسم ويؤدي إلى ظهور الأورام التي تؤدي إلى ‏الإصابة بسرطان الجلد.‏

وتأكد بعد ذلك العلماء من مسؤولية جين "إس بي آي إن تي 1"، في ‏تطوير الأورام الميلانينية الجلدية، الذي يعتبر واحدا من أخطر ‏أشكال سرطان الجلد البشري.‏

مفتاح سحري

وقال كاريغ سويل، عالم الوراثة في جامعة "ماساتشوستس"، ‏والمتخصص في دراسة السرطان، إن تلك الدراسة مفتاحا سحريا ‏حقيقيا للقضاء على سرطان الجلد بصورة نهائية.

وأوضح أن الخطوة التالية ينبغي أن تتمثل في تصنيع جين معدل ‏وراثيا مرتبط بذلك الجين المكتشف في أبو بريص، حتى يتمكن من ‏عكس عملية التحول الحادثة في الجلد، والتي تسبب ظهور الأورام ‏السرطانية، ومراقبة تأثير الجين المعدل وراثيا على نمو الأورام، ‏لتصحيح الطفرة الموجودة في هذا الجين.‏

ويقول الباحثون إنه من الصعب اختبار ذلك الجين الجديد على ‏الأبراص، لذلك يمكن اختباره على حيوانات أخرى، لدراسة فعاليته ‏قبل بدء اختباره إكلنيكيا على البشر.‏ كما قال دوغ مينك، عالم الوراثة التطورية في جامعة جورجيا، إن ‏اختيار البرص بحد ذاته ثورة فكرية، لأنه ليست من ضمن ‏الحيوانات النمطية المستخدمة في دراسة العوامل الوراثية، لذلك ‏يمكن أن يكون ذلك الأمر واعدا بصورة كبيرة للقضاء على سرطان ‏الجلد.‏

ويشير مينك إلى أن دراسة مجموعة متنوعة من الكائنات ‏الحية النموذجية أمر مهم لإحداث مقارنات بين الكثير من ‏الجينات الأخرى للحيوانات المختلفة، حتى تكون الدراسة ‏متكاملة، وتسمح بتطبيقها على البشر في وقت لاحق.‏

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала