تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إعلام: عودة إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي كمراقب يدعم مصالح المغرب في القارة‬ السمراء

© REUTERS / TIKSA NEGERIالاتحاد الأفريقي
الاتحاد الأفريقي - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2021
تابعنا عبر
ذكرت صحيفة محلية مغربية، اليوم السبت، أن حصول إسرائيل على صفة عضو مراقب في الاتحاد الأفريقي يدعم مصالح المملكة المغربية في القارة‬ السمراء.

وأفادت صحيفة "هسبريس"، مساء اليوم السبت، بأن عودة تل أبيب إلى الاتحاد الأفريقي يجدد بدوره العلاقات المغربية الإسرائيلية ويعيد تحركها، بل ويدعم موقف المغرب في القارة السمراء.

رؤساء الدول الأفريقية يلتقطون صورة جماعية أثناء افتتاح الدورة العادية الثالثة والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا - سبوتنيك عربي, 1920, 23.07.2021
إسرائيل تحقق نجاحا دبلوماسيا بعد جهود كبيرة... وسفيرها لدى إثيوبيا يقدم الأوراق

وقدم السفير الإسرائيلي لدى إثيوبيا، أليلي أدماسو، أوراق اعتماده كمراقب في الاتحاد الأفريقي إلى رئيس مفوضية الاتحاد، موسى فقي محمد، في مقر المنظمة في أديس أبابا، بحسب تصريحات للطرفين.

يذكر أنه سبق لإسرائيل أن حصلت في السابق على صفة مراقب في منظمة الوحدة الأفريقية، لكن بعد حل منظمة الوحدة عام 2002 واستبدالها بالاتحاد الأفريقي، جرى إحباط محاولاتها لاستعادة هذه الصفة.

وتتمتع فلسطين أيضا بصفة عضو مراقب في الاتحاد الأفريقي، وشكلت بيانات الاتحاد الأفريقي الأخيرة فيما يتعلق بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي مصدر إزعاج لتل أبيب.

وأوضحت الصحيفة المحلية المغربية أن استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل العام الماضي، يشكل زاوية جديدة لتمدد الطرح المغربي في القارة السمراء، خاصة في حال التنسيق الإسرائيلي مع دول أفريقية مختلفة، بمعنى أن الجانب الإسرائيلي يمكن أن يكون مساندا للمغرب داخل الاتحاد الأفريقي.

ونقلت الصحيفة على لسان الشرقي الخطري، الباحث في العلوم السياسية والإعلام، أن اعتبار إسرائيل عضوا مراقبا في الاتحاد الأفريقي خطوة جاءت بعد اتخاذ إسرائیل خطوات عديدة، أهمها إقامة شراکات عسكرية وأمنية واستثمارية مع كثير من الدول الأفریقیة، ما يعني على حد قوله، السماح لإسرائيل بالتأثیر علی مسارات سیاسية مختلفة في القارة السمراء.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала