الدكتور حسين الشافعي ودوره في تطوير العلاقات الروسية العربية

الدكتور حسين الشافعي ودوره في تطوير العلاقات الروسية العربية
تابعنا عبرTelegram
غيب الموت الدكتور حسين الشافعى، أحد علماء الفضاء المصريين، الذي أقام فى روسيا منذ عقود، وله أبحاث مهمة، ساهمت فى تفوق الروس فى مجال الفضاء، كما شارك فى مهام إطلاق سفينة الفضاء الروسية "مير"، فى تسعينيات القرن الماضي، وشارك أيضا مع فريق بحثي فى بناء محطة الفضاء الدولية "MFD".

وكان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم" والتي تعنى بنشر التراث الثقافي والعلمي المصري والروسي، وقد أصدرت المؤسسة ما يزيد عن المائتين والخمسين عملاً مترجمًا للعربية والروسية حتى 2020، حيث يكتب لها خصيصًا مجموعة من كبار المستشرقين الروس. وكان  رئيسا المجلس الثقافي العلمي بمنظمة تضامن الشعوب الأفرو آسيوية ، حصل على عدة جوائز وأوسمة منها ميدالية بوشكين من اتحاد كتاب روسيا على الصدق فى القول والفعل، كذا وسام الثقافة والعلوم من رئيس جمهورية كازاخستان، ووسام سيرجي كورولوف من الوكالة الفيدرالية لرواد الفضاء الروس والعشرات من الأوسمة والميداليات والدبلومات من جهات محلية ودولية.

تكريما للراحل الدكتور حسين الشافعي، نظم المركز الثقافي العربي الروسي في سانت بطرسبورغ طاولة مستديرة عن أعمال هذه الشخصية الهامة وقد تحدث ضيف البرنامج رئيس المركز دكتور مسلم شعيتو عن الراحل الدكتور الشافعي فقال إنه نقل العلاقات الروسية العربية إلى مستوى متقدم في جميع المجالات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية وسخر كل إمكانياته وعلاقاته الواسعة في خدمة وتطوير هذه العلاقات.

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала