تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

اتفاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية و إيران.. واشنطن تسحب بطاريات صواريخ "باتريوت" من السعودية

اتفاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية و إيران...واشنطن تسحب بطاريات صواريخ "باتريوت" من السعودية
تابعنا عبر
الموضوعات: الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتوصل لاتفاق مع إيران بشأن مراقبة منشآتها النووية، وبيان دولي يدعم إجراء الانتخابات الليبية في موعدها رغم رفض مجلس الدولة لقانون الانتخابات، وواشنطن تسحب بطاريات صواريخ "باتريوت" من السعودية.
أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أنها توصلت إلى اتفاق مع طهران بشأن معدات مراقبة في منشآت نووية في إيران.
وأضافت في بيان على هامش زيارة المدير العام للوكالة رافاييل غروسي إلى طهران، إن مفتشيها حصلوا على إذن للصيانة الفنية لمعدات المراقبة المحددة واستبدال بطاقات الذاكرة الخاصة بها.
ولفتت إلى أنها لم تحصل حتى الآن على إمكانية الاطلاع على تسجيلات الكاميرات.
من جهته، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، محمد إسلامي، إن طهران  سوف تسمح للوكالة الدولية بتغيير بطاقات الذاكرة في كاميرات المراقبة بمواقع نووية إيرانية.
في هذا السياق، قال الخبير بالشئون الإيرانية، د. محمد شمص:
"إن زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران، يؤسس لاستئناف التعاون بين الوكالة الدولية وإيران بعد أشهر من التجميد، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق سيفتح الآفاق نحو استئناف مفاوضات فيينا للعودة للاتفاق النووي بين الإيراني".
 وأوضح، شمص، أن "موسكو لعبت دورا مهما في تقريب وجهات النظر بين أمريكا والسداسية الدولية وإيران إضافة إلى الصين وبعض الدول الأوروبية، لافتا إلى أنه من مصلحة الجميع عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي، لأن هناك مصالح أوروبية مع إيران".
أكدت بيان مشترك لسفارات الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا في ليبيا، أن قرارات رئيس البرلمان الليبي بشأن الانتخابات المقبلة "مهمة"، مشددا على أن عقد الانتخابات في موعدها ضروي لإعادة توحيد ليبيا مرة أخرى.
وأوضح البيان أنه على الفاعلين في السياسة الليبية أن يعرفوا أن هذا هو الوقت الذي يجب عليهم فيه أن ينهوا الاستعداد للعملية الانتخابية سواء البرلمانية أو الرئاسية.
إلى ذلك، جدد المجلس الأعلى للدولة في ليبيا رفضه لقانون الانتخابات الذي أصدره مجلس النواب، مؤكدا ضرورة التوافق بين المجلسين في إصدار القوانين ذات الصلة، واصفا هذا الإجراء بـ“المعيب”.
في هذا الصدد، قال رئيس مجموعة العمل الوطني بليبيا، د. خالد الترجمان، إن:
"قيادات جماعة الإخوان هي التي تعترض على قانون الانتخابات لأنها ستطيح بهم خارج المشهد السياسي بليبيا".
وشدد، الترجمان، على أن "المجتمع الدولي إذا أراد مساعد الشعب الليبي فعليه الذهاب إلى الانتخابات في موعدها المحدد وعدم الاكتفاء بالبيانات التي تهدد بفرض عقوبات على الأطراف المعرقلة للانتخابات، مضيفا أن "هناك وسائل أخري للضغط يعلمها المجتمع الدولي وتعلمها الميليشيات"، حسب قوله.
ذكرت "أسوشيتد برس" الأمريكية، أن الولايات المتحدة سحبت أحدث منظوماتها للدفاع الصاروخي وبطاريات صواريخ باتريوت من السعودية في الأسابيع القليلة الماضية.
من جانبها، أقرت وزارة الدفاع السعودية في بيان، بسحب بعض المنظومات الأمريكية الدفاعية من المملكة، موضحة أن هذه الخطوة جاءت ضمن إطار "التفاهم المشترك ومراجعة الاستراتيجيات الدفاعية".
ووصفت الوزارة العلاقات بين الرياض وواشنطن بأنها "قوية وطويلة وتاريخية، مشددة على قدرة الجيش السعودي على الدفاع عن أراضي المملكة ومياهها وأجوائها ومواطنيها".
في هذا الإطار، قال المحلل السياسي، أحمد أصفهاني، إنه:
"يجب النظر للخطوة الأمريكية في سياق التراجع الأمريكي عن بعض المواقع العسكرية أو التخبط الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة وسط آسيا".
وأوضح، أصفهاني، أن "القرار ذو أبعاد سياسية لأن القواعد الأمريكية منتشرة في المنطقة، وما يحدث هو إعادة ترتيب الوضع العسكري على ضوء ما حدث في أفغانستان، وكذلك المفاوضات الجارية بين الولايات المتحدة والعراق لتحديد طبيعة الوجود العسكري الأمريكي في العراق مستقبلا، لافتا إلى أن واشنطن تتخذ موقفا متحفظا مع الرياض في ظل إدارة بايدن".
تابعوا المزيد على برنامج "عالم سبوتنيك"...
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала