هل انتقلت الولايات المتحدة من الاحتلال الواقعي للعراق إلى الافتراضي؟

هل انتقلت الولايات المتحدة من الاحتلال الواقعي للعراق إلى الافتراضي؟
تابعنا عبرTelegram
انتقد السفير الأمريكي في بغداد، ماثيو تولر، الدور الذي تلعبه إيران في العراق، مؤكدا استمرار الحرب على "داعش" (المحظور في روسيا ودول العالم)، حيث ستتولى القوات الأمريكية "تمكين القوات العراقية" لضمان عدم عودة التنظيم.
عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" أستاذ الفكر السياسي الدكتور عصام الفيلي:
"تمثل الأراضي العراقية ساحة للصدام الأمريكي-الإيراني، حيث كل منهما يحاول فرض وجوده وتصفية حساباته داخل العراق، نظرا للأهمية الاستراتيجية التي يتمتع بها بالنسبة لهما، فإيران تعده جزءا من أمنها القومي، بينما تنظر الولايات المتحدة إلى مقدرات العراق الاقتصادية، علاوة على وقوعه في منتصف طريق الحرير".
وتابع الفيلي بالقول: "هناك فكرة طرحها إيرانيون حول إنشاء حلف يضم كل من الصين وإيران وتركيا والعراق وسوريا، الأمر الذي أثار حفيظة الولايات المتحدة في التعاطي مع المشهد العراقي، فإيران إذا لم تحصل على شيء فلا تتركه للولايات المتحدة".
وأضاف الفيلي قائلاً: "هذه الرسائل قد تكون مقدمة لمواجهة غير مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران، بعد أن يتم استكمال انسحاب القوات الأمريكية، إذ قد تستمر الهجمات السيبرانية وتحجيم النفوذ الإيراني، فالولايات لا تريد ترك العراق بصورة كاملة في ظل التزاحم الشديد عليه، لكنها قد تستعين بتقنيات حديثة في السيطرة".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
إعداد وتقديم: ضياء حسون
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала