تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

سحب الكتيبة الغابونية ضمن قوات حفظ السلام من أفريقيا الوسطى على خلفية مزاعم "انتهاكات جنسية"

© REUTERS / STRINGERحاملة أفراد مصفحة تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتواجدة في جمهورية أفريقيا الوسطى من أجل تحقيق الاستقرار
حاملة أفراد مصفحة تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتواجدة في جمهورية أفريقيا الوسطى من أجل تحقيق الاستقرار - سبوتنيك عربي, 1920, 15.09.2021
تابعنا عبر
كشفت وزارة الدفاع الغابونية، اليوم الأربعاء، عن قرار الأمم المتحدة سحب الكتيبة الغابونية العاملة ضمن قوات حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى، بعد مزاعم عن استغلال وانتهاك جنسيين من قبل الكتيبة.
القاهرة - سبوتنيك. وبحسب بيان صادر، اليوم الأربعاء، عن وزارة الدفاع الغابونية، "قررت الأمم المتحدة سحب قوات حفظ السلام الغابونية من جمهورية أفريقيا الوسطى بسبب مزاعم الاستغلال والانتهاك الجنسيين من قبل الكتيبة الغابونية".
جمهورية أفريقيا الوسطى - سبوتنيك عربي, 1920, 04.09.2021
منظمات دولية قلقة للغاية إزاء الأزمة الإنسانية في جمهورية أفريقيا الوسطى
وأضاف البيان، الذي نقله موقع موقع "لاليبرفيل" المحلي "تلقت الوزارة إخطارا في الأسابيع الأخيرة، بارتكاب بعض العناصر من الكتيبتين الغابونيتين رقم 6 ورقم 7 التابعين لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مينوسكا) وقائع مشينة مخالفة للأعراف العسكرية والشرف".
وأشار البيان إلى أنه "تم فتح تحقيق في الغابون في تلك الوقائع المزعومة وفي حال ثبوتها سيتم مثول مرتكبيها أمام محاكم عسكرية ومحاكمتهم بصرامة شديدة".
وأكد البيان "أن الغابون تطالب جيشها بتبني سلوكا نموذجيا، سواء داخل أو خارج أراضيها. وأولئك الذين يخالفون هذا الشرط يتحملون العواقب".
وأشار البيان إلى أنه "طيلة 25 عامًا ومن دون انقطاع، أبدت الغابون التزامها بدعم جمهورية أفريقيا الوسطى الشقيقة في سعيها لتحقيق السلام، والأمن والاستقرار".
وتعاني جمهورية أفريقيا الوسطى تدهورا أمنيا منذ أواخر 2013، حينما اندلعت اشتباكات في العاصمة بانغي بين مسلحي جماعة سيليكا الإسلامية وقوات مسيحية. ووفقًا للبيانات الواردة من الأمم المتحدة نهاية تموز/يوليو عام 2018، فقد أجبر النزاع المتصاعد، الذي راح ضحيته الآلاف، نحو مليون شخص على مغادرة قراهم.
وفي السادس من شباط/فبراير 2019، وقعت سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى وممثلو الجماعات المسلحة، عقب محادثات جرت في العاصمة السودانية الخرطوم ودامت نحو أسبوعين، على اتفاقية سلام تهدف إلى إنهاء الصراع الطويل الأمد في البلاد.
واتفقت الأطراف المتنازعة على أن تنظيم انتخابات حرة وشاملة هو السبيل الوحيد لضمان تداول السلطة في البلاد. بالإضافة إلى ذلك، تعهدت الحكومة بضمان حرية تشكيل الأحزاب والحركات السياسية. كما تقرر تهيئة الظروف لعودة للاجئين الطوعية.
ومنذ كانون الثاني/ يناير الماضي، استعادت الحكومة وحلفاؤها السيطرة على البلدات التي كان يسيطر عليها مقاتلون من تحالف الميلشيات.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала