هل ما زالت الولايات المتحدة تنظر إلى العراق كمصدر تهديد؟

هل ما زالت الولايات المتحدة تنظر إلى العراق كمصدر تهديد؟
تابعنا عبرTelegram
اعتبرت مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية، أفريل هاينز، أن التهديد الأكبر لبلادها من الإرهاب الدولي، ينبع من دول مثل اليمن والصومال وسوريا والعراق، وليس أفغانستان.
عن هذا الموضوع، يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك"، المحلل السياسي واثق الجابري:
"إن التنظيمات الإرهابية لم تنشأ في العراق، وإنما نشأت منذ خمسينيات القرن الماضي في دول المغرب العربي ومصر وغيرها، لمناهضة بعض القوى، ثم بدأت بالتطور والتطرف، حتى ظهورها بشكل علني في أفغانستان من تنظيمات طالبان والقاعدة".
وتابع الجابري بالقول: "هذه الحركات المتطرفة استخدمتها الولايات المتحدة لمقارعة روسيا، ثم انقلب السحر على الساحر، إذ انقلبت هذه القوى المتطرفة على الولايات المتحدة، أما اليوم فالولايات المتحدة تحاول جذب هذه الحركات الإرهابية الى مناطق الشرق الأوسط، لأنه هناك تخادم اليوم بينها وبين هذه الحركات".
اقرأ أيضا - الكاظمي: الفساد والإرهاب وجهان لعملة واحدة
وأضاف الجابري قائلاً: "البيئة العراقية واليمنية والسورية غير قابلة لنمو المجاميع الإرهابية، باعتبار أن المكونات التي تعيش في هذه الدول لا تقبل بحركات التطرف، سيما في العراق، إنما هذه التصريحات تعطي ذرائع لبقاء القوات الأمريكية في العراق أو التدخل في شؤونه الداخلية".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
إعداد وتقديم: ضياء حسون
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала