تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الخارجية الروسية: طريقة انسحاب الغرب من أفغانستان كانت مخزية للغاية

© REUTERS / Brendan McDermidعودة قوات الجيش الأمريكي من أفغانستان إلى الولايات المتحدة الأمريكية، 6 سبتمبر 2021
عودة قوات الجيش الأمريكي من أفغانستان إلى الولايات المتحدة الأمريكية، 6 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.09.2021
تابعنا عبر
قالت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، إن طريقة انسحاب الغرب من أفغانستان كانت مخزية للغاية، مشيرة إلى أن الغرب لن يستطيع التعامل مع الكارثة المتعلقة بأفغانستان دون مساعدة من روسيا.
بيتروبافلوفسك كامتشاتسكي- سبوتنيك. وقالت زاخاروفا عبر أثير القناة الأولى: "ما حدث من انهيار كان بسببهم، كان خطأ الغرب الجماعي. نرى في أفغانستان أشياء مخزية، نرى ما فعلوه بالبلاد وكيف أنهم لم يستطيعوا الخروج من هناك بصورة مشرفة. وكيف أنهم خذلوا عشرات الآلاف، إن لم يكونوا مئات الآلاف، لقد عرَضوا ملايين المواطنين للخطر وأولئك الذين تعاونوا معهم، والذين لم يعملوا لصالح أحد، وإنما بكل بساطة كانوا يعيشون في بلدهم".
وأضافت زاخاروفا: "إنهم (الغرب) يدركون أنهم من دون بلادنا لا يستطيعون فعل أي شيء حيال هذه الكارثة الكبرى، فهي ليست مشكلة، بل كارثة من جميع الجهات".
وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في وقت سابق، أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بمثابة نهاية "حقبة العمل العسكري" الهادفة إلى نشر الديمقراطية الغربية، مشيرا إلى أنه يمكن الآن أن تتحول إلى أساليب غير عسكرية.
وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نجلاء المنقوش - سبوتنيك عربي, 1920, 02.09.2021
لافروف: خروج أمريكا من أفغانستان هو نهاية "عصر العمليات العسكرية" لنشر الديمقراطية
وقال: "هذه نهاية حقبة العمليات العسكرية لنشر الديمقراطيات. ستكون هناك أعمال غير عسكرية، ولا شك لدي في ذلك".
 
وبحسب لافروف، فإن العالم سيصبح أكثر هدوءًا إذا تعلم الغرب من الوضع في أفغانستان: "الشخص الذكي يتعلم من الأخطاء وبالأخص من أخطائه. إذا تعلم الزملاء الغربيون هذه الدروس الآن، فمن المحتمل أن يصبح العالم أكثر هدوءًا قليلاً"، مضيفا أن الغرب سيواصل بشكل واضح فرض قيمه على الآخرين.
ووفقا له، سيتم تنفيذ "الدمقرطة" بمساعدة المنظمات غير الحكومية، وتعزيز مناهجها الخاصة في البرامج الدراسية وهذا يحدث في أوكرانيا  وفي بيلاروسيا. وقال لافروف: "لدينا ما نقوله بشأن تلك الأفعال التي يقدمها الغرب على أنها خط معصوم تمامًا، والذي يجب على الجميع اتخاذه كدليل للعمل. نحن نرد بالأفعال".
أما بالنسبة للوضع في أفغانستان، فأكد الوزير لافروف أن روسيا لا تخطط للتوسط بين طالبان والقوى الأخرى في البلاد، قائلا: "لقد طالبنا منذ فترة طويلة طالبان وجميع الجماعات السياسية العرقية الأخرى في أفغانستان بالموافقة على تشكيل حكومة انتقالية شاملة"، معربا عن أمله في أن تؤدي المفاوضات في بانجشير إلى نتائج وعدم استئناف الأعمال القتالية.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала