مقارنة تحسم أفضلية القاذفة الروسية "تو-160" على غريمتها الأمريكية "بي-1"

© AP Photo / Misha Japaridzeقاذفة الصواريخ "تو-160" الأسرع من الصوت قاعدة إنغلز الجوية بالقرب من مدينة ساراتوف، روسيا 12 سبتمبر 2008
قاذفة الصواريخ تو-160 الأسرع من الصوت قاعدة إنغلز الجوية بالقرب من مدينة ساراتوف، روسيا 12 سبتمبر 2008 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.09.2021
تابعنا عبرTelegram
سلّط خبير أمريكي الضوء على ما يميّز قاذفة القنابل الروسية "تو-160" عن نظيرتها الأمريكية "بي-1".
قاذفة الصواريخ تو-160 الأسرع من الصوت قاعدة إنغلز الجوية بالقرب من مدينة ساراتوف، روسيا 12 سبتمبر 2008 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.07.2021
كيف أذلت "تو-160" المقاتلة الأمريكية "إف-35"
ومن الاختلافات الأخرى أن لطائرة "بي-1" جُنيحا أفقيا أماميا لاتّزان الطائرة على ارتفاع منخفض، في حين لا يوجد لـ"تو-160"جُنيح كهذا لأن التحليق على ارتفاع منخفض لا يدخل في صميم اختصاصاتها.
وثمة اختلافات تخص عجلات الهبوط أيضا.
وأخيرا، تعيش "بي-1" أيامها الأخيرة، بينما تُبعث "تو-160" من جديد. فقد استأنفت روسيا إنتاج طائرات "تو-160"، لتنتج طائرة مطوّرة ذات إمكانيات موسعة، مزودة بمحركين جديدين ومعدات جديدة أخرى.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала