واشنطن تدعو الرئيس التونسي للقيام بخطوتين وتعرب عن قلقها لاستمرار الإجراءات الانتقالية

© AFP 2022 / NICHOLAS KAMMالمتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس - سبوتنيك عربي, 1920, 25.09.2021
تابعنا عبرTelegram
أعربت واشنطن عن قلقها لاستمرار الإجراءات الانتقالية في تونس، داعية الرئيس قيس سعيد إلى ضرورة القيام بخطوتين.
جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، نشره عبر حساب سفارة واشنطن لدى تونس على فيسبوك.
وقالت الخارجية الأمريكية: "نشارك الشعب التونسي هدفه المتمثل في تشكيل حكومة ديمقراطية تستجيب لاحتياجات البلاد وهي تجابه أزمات اقتصادية وصحية".
وأضافت: "مما يبعث على قلقنا أن الإجراءات الانتقالية مستمرة دونما نهاية واضحة".
ودعت الرئيس قيس سعيد إلى تعيين رئيسا للوزراء "لتشكيل حكومة قادرة على تلبية تلك الاحتياجات الملحة".
وتابعت: "ندعو كما يدعو عامة التونسيين الرئيس لصياغة خطة ذات جدول زمني واضح لعملية إصلاح شاملة للجميع تضمّ المجتمع المدني والأصوات السياسية المتنوعة".
واعتبرت الخارجية الأمريكية أن "العمل الأساسي المتمثل في دعم تقدم تونس على مسارها الديمقراطي هو أهم من التباحث في تسمية لهذه الأحداث".
والأربعاء الماضي، أصدر الرئيس التونسي أمرا رئاسيا جديدا يتعلق بصلاحياته الجديدة، على رأسها تولي السلطتين، التنفيذية والتشريعية، بينما اشتمل القسم الثاني من هذا الباب الأحكام المتعلقة بصلاحيات تلك الحكومة نفسها.
ونص الأمر على أن الحكومة تتكون من رئيس ووزراء وكتاب دولة، على أن يعينهم رئيس الجمهورية بنفسه، ويؤدون اليمين المنصوص عليها بالفقرة الأخيرة من الفصل 89 من الدستور، أمامه، في وقت تقوم الحكومة المشكلة بتنفيذ السياسة العامة للدولة، وفقا للتوجيهات والاختيارات التي يضبطها الرئيس، وهي مسؤولة عن تصرفها أمام رئيس الجمهورية نفسه.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала