استطلاع: لا أحد من مرشحي رئاسة وزراء اليابان قادر على الحسم في الجولة الأولى

CC BY 2.0 / Alexander Svensson / Tokyo Traffic Iشوارع مدينة طوكيو، اليابان
شوارع مدينة  طوكيو، اليابان - سبوتنيك عربي, 1920, 26.09.2021
تابعنا عبرTelegram
يبدو أن انتخابات رئاسة الوزراء اليابانية ستتجه إلى جولة إعادة بين مرشحين يحظى كل منهم بدعم واسع.
وحسب استطلاع للرأي أجرته هيئة الإذاعة العامة اليابانية "إن إتش كيه"، فإن أيا من المرشحين ليس قادرا على حسم السباق في الجولة الأولى، التي تبدأ بعد 3 أيام من الآن.
وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا - سبوتنيك عربي, 1920, 01.09.2020
من هم المرشحون الرئيسيون لمنصب رئيس وزراء اليابان
ويتنافس على رئاسة الوزراء اليابانية 4 مرشحين رئيسيين، هم تارو كونوا، الوزير المسؤول عن إطلاق اللقاحات في اليابان، ووزير الخارجية السابق فوميو كيشيدا، وسناء التكايشي وزيرة الشؤون الداخلية السابقة، وسيكو نودا، الوزيرة السابقة للمساواة بين الجنسين.
وذكرت "إن إتش كيه"، نقلاً عن استطلاعاتها لأعضاء الحزب، إن كونو وكيشيدا يحظيان بأكبر قدر من الدعم، لكن لن يحصل أي منهما على أصوات كافية يوم الأربعاء لتأمين أغلبية مطلقة.
يشار إلى أن إجمالي 764 شخصًا سيصوتون في السباق، بما في ذلك 382 مشرعًا وأعضاء الحزب الشعبي على مستوى البلاد.
وقالت هيئة الإذاعة اليابانية إن حوالي 30% من المشرعين يؤيدون كيشيدا، ومن المتوقع أن يحظى كونو بأكبر قدر من الدعم بين أعضاء الحزب المحليين، لا سيما في المدن الكبرى مثل طوكيو وأوساكا.
ووفقًا للاستطلاع، تبع كونو وكيشيدا، سناء تاكايتشي، وهي متشددة محافظة، وواحدة من امرأتين في السباق وحصلت على دعم رئيس الوزراء السابق شينزو آبي.
وبشكل منفصل، أظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة أنباء كيودو اليوم الأحد أن كونو ظل في صدارة قائمة أعضاء الحزب الديمقراطي الليبرالي، مع دعم بنسبة 47.4%، على الرغم من أن هذا انخفض بنسبة 1.2 نقطة مئوية عن استطلاع مماثل في وقت سابق من هذا الشهر.
وقد اختتم المرشحون الأربعة سلسلة من المناقشات يوم الأحد ، حيث أعرب كل من كونو ونودا عن دعمهما للتشريع الذي يسمح بزواج المثليين.
كما دعا المرشحون إلى مزيد من الدعم للتعليم، حيث قالت تاكايشي إنها تريد توسيع الدعم المالي الحالي للأسر ليشمل الأطفال في المدارس الثانوية.
وكان رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي قد اعلن في مؤتمر صحفي، اواخر أغسطس/ آب الماضي، عن استقالته لأسباب صحية، وقال إنه خلال السنوات الثماني التي قضاها كرئيس للوزراء الياباني، "تمكن من التغلب على المرض" (التهاب القولون التقرحي)، لكن "في يونيو/ حزيران اكتشف عودة المرض".
وكان هذا المرض هو سبب استقالته عام 2006. وبعد ذلك استقرت حالته وانتخب مجددا ويتولى آبي منصبه منذ نهاية 2012، وهي أطول فترة له كرئيس لوزراء اليابان. وفي 24 أغسطس 2020، تجاوزت فترة ولايته 2799 يومًا.
** تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала