نائبة بايدن غاضبة من صور ملاحقة ضباط الحدود للاجئين من هايتي: تذكرني بأيام العبودية

© REUTERS / EVELYN HOCKSTEINنائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس سنغافورة 22 أغسطس 2021
نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس سنغافورة 22 أغسطس 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 26.09.2021
تابعنا عبرTelegram
عبرت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عن غضبها وقلقها من الصور المتداولة لملاحقة ضباط أمريكيين في الحدود للاجئين من هايتي.
ووجهت هاريس اللوم إلى ضباط دوريات الحدود الذين يظهرون في الصور، وهم يجلدون اللاجئين الهايتيين على حدود تكساس، ووصفت هذه المعاملة بأنها "مقلقة للغاية" وتذكّرها بـ"بعض من أسوأ اللحظات في تاريخنا"، بحسب تصريحاتها لبرنامج "ذا فيو"، يوم الجمعة الماضي، المذاع على شبكة "إيه بي سي" الأمريكية.
وفي الأسبوع الماضي، تم تداول صور للاجئين الهايتيين الذين يحاولون الحصول على اللجوء عن طريق عبور الحدود في ديل ريو، تكساس، حيث وجه عملاء وزارة الأمن الداخلي على ظهور الخيل لهم اتهامات.
ووصفت كامالا هاريس الصور بأنها "مروعة ومقلقة للغاية"، مضيفة أنها كانت "غاضبة" منها.
وقالت:
"لا ينبغي معاملة البشر بهذه الطريقة، وكما نعلم جميعا، فقد أثارت الصور بعضا من أسوأ اللحظات في تاريخنا، حيث تم استخدام هذا النوع من السلوك ضد السكان الأصليين لبلدنا، وتم استخدامه ضد الأفارقة".
وتواصل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ترحيل الآلاف من طالبي اللجوء الهايتيين، بعد مرور عام من الزلزال المميت الذي ضربها في عام 2010، واغتيال رئيسها، ووباء فيروس كورونا.
وفي المقابلة التلفزيونية، تجنبت كامالا هاريس سؤالا حول ما إذا كانت إدارة بايدن ستوقف عمليات الترحيل وتسمح للاجئين بتقديم طلب اللجوء.
والأسبوع الماضي، دأت الولايات المتحدة الأمريكية في ترحيل حوالي 12 ألف مهاجر كانوا يقيمون على طول جسر على الحدود.
واستأنفت إدارة بايدن الأسبوع الحالي عمليات ترحيل المهاجرين بموجب "الفصل 42"، وهي سياسة خاصة بالصحة العامة أطلقت في عهد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، والتي تستخدم لترحيل المهاجرين وحرمانهم من القدرة على التقدم بطلب اللجوء.
وقال وزير الأمن الداخلي، أليخاندرو مايوركاس، يوم الجمعة، إن المهاجرين الهايتيين قد تم تطهيرهم من المنطقة في ديل ريو، حسبما ذكرت شبكة "إن بي سي نيوز".
واشار مايوركاس إلى أنه من بين 15000 مهاجرا كانوا على الحدود، أعيد حوالي 2000 إلى هايتي و12400 آخرين ما زالوا في الولايات المتحدة في انتظار طلبات لجوئهم.
وبينما انتقد كبار الديمقراطيين إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على مواصلة العمل بـ"الفصل 42"، فقد دافعت إدارته عن القانون، وهي تستخدمه بنشاط لمعالجة أزمة الحدود الحالية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала