تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

وزير النفط العراقي يبحث مع السفير التركي تأهيل خط النفط الاستراتيجي بين البلدين

© REUTERS / Maxim Shemetovمنشأة نفط أرامكو السعودية في بقيق، 12 أكتوبر 2019
منشأة نفط أرامكو السعودية في بقيق، 12 أكتوبر 2019 - سبوتنيك عربي, 1920, 29.09.2021
تابعنا عبر
بحث وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، والسفير التركي في بغداد، علي رضا كوناي، إعادة تأهيل الخط الاستراتيجي الناقل للنفط الخام بين البلدين، وكذلك تعزيز فرص استثمار الشركات التركية في العراق.
بغداد - سبوتنيك. صرحت وزارة النفط العراقية، في بيان عصر اليوم الأربعاء، أن وزير النفط، إحسان عبد الجبار اسماعيل، استقبل السفير التركي في بغداد، وجرى خلال اللقاء بحث "التعاون المشترك في إعادة تأهيل الخط الاستراتيجي للنفط الخام بين البلدين، والعمل على تعزيز فرص استثمار الشركات التركية في العراق".
كما بحث الجانبان "تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الجارين ورغبة الشركات التركية في تنفيذ المشاريع والاستثمار في قطاع النفط والطاقة [في العراق]".
إلى جانب ذلك، شهد اللقاء مناقشة "مشروع الربط الخاص بخدمات نقل البضائع من الجنوب إلى الشمال عبر ميناء الفاو (قيد التنفيذ) وتكامل المشروع مع طاقات التصريف للموانئ الخليجية، وأهمية خلق مسار آمن لخدمات النقل البري والسكك الحديدية، فضلا عن إمكانية دور العراق في نقل الغاز من الخليج إلى تركيا وأوروبا".
وأكد وزير النفط العراقي حرص بلاده على توفير البيئة الاستثمارية المناسبة للشركات العالمية، مشيرا إلى العلاقات التاريخية المتميزة بين بغداد وأنقرة، وعبر عن حرص العراق على استمرارها وتعزيزها وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين، وفق البيان.
من جانبه، عبر الدبلوماسي التركي عن رغبة الحكومة التركية، في تطوير العلاقات الثنائية في جميع المجالات وخصوصا قطاع النفط والطاقة، ورغبة الشركات التركية في العمل بالعراق وتعزيز وتطوير الفرص الاستثمارية، والعمل على توسيع آفاق التعاون المشترك مع العراق.
وفي بداية أيلول/ سبتمبر الجاري، أكد السفير التركي في العراق، خلال لقاء مع مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، عزم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان القيام بزيارة خاصة إلى العراق.
وتشهد العلاقات العراقية التركية تحسنا خلال الشهرين الأخيرين، رغم العملية العسكرية التي تنفذها القوات التركية ضد مواقع حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه أنقرة تنظيما إرهابيا، في شمال العراق، والتي تسبب توترات دبلوماسية في أكثر من مناسبة بين البلدين، شملت استدعاء بغداد السفير التركي لديها لما تعتبره انتهاكا لسيادتها.
وفي 12 أيلول/ سبتمبر الجاري، قتل جندي تركي خلال العمليات العسكرية التركية في تستهدف مواقع حزب العمال الكردستاني شمالي العراق.
والشهر الماضي، قال وزير الدفاع العراقي، جمعة عناد سعدون، إن العمليات العسكرية التركية في شمال العراق لها ما يبررها، وهو تواجد تنظيم حزب العمال الكردستاني، مشيرا لاعتزام العراق إنشاء مركز للتنسيق مع تركيا في ذلك الصدد.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала