تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الجزائر تمنع تحليق الطائرات الفرنسية في أجوائها.. السعودية تؤكد عقد جولة محادثات أولى مع إيران

الجزائر تمنع تحليق الطائرات الفرنسية في أجوائها... السعودية تؤكد عقد أولى جولة محادثات مع الحكومة الإيرانية
تابعنا عبر
موضوعات حلقة اليوم: الجزائر تمنع تحليق الطائرات العسكرية الفرنسية في أجوائها وباريس تهوّن من التداعيات، والسعودية تؤكد عقد جولة محادثات أولى مع الحكومة الإيرانية الجديدة، ووزيرة الخارجية الليبية تؤكد أن مجموعات من المقاتلين الأجانب خرجت من ليبيا.
أكد متحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية، أن الجزائر أغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية، عقب تصريحات للرئيس ماكرون اعتبرتها الجزائر "غير مسؤولة".
وأوضح أن الجزائر أغلقت أجواءها أمام رحلتين عسكريتين لبلاده، معتبرا أن ذلك "لن يكون له عواقب كبيرة" على العمليات الفرنسية في منطقة الساحل الأفريقي التي يتمركز فيها آلاف الجنود الفرنسيين.
يأتي ذلك وسط توتر متزايد بين البلدين، وغداة استدعاء الجزائر سفيرها لدى باريس للتشاور، على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون التي وصف فيها الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، بأنه "عالق داخل نظام صعب للغاية".
 
في هذا السياق، قال رئيس قسم العلاقات الدولية والاقتصاد السياسي في مركز جنيف للدراسات، ناصر زهير:
"هذا القرار ربما يأتي في إطار أوراق الضغط العسكرية من قبل الجزائر، لكنه أكد أن سيتم السيطرة على هذا الخلاف وبالتالي ستنتهي هذه الأزمة". وأوضح أن "الجزائر لجأت لحظر تحليق الطيران العسكري فوق أراضيها لأهميته بالنسبة لعمليات فرنسا العسكرية في الساحل الأفريقي".  
وأكد الباحث أن "باريس تفهم جيدا أن السلطة في الجزائر تعيش حالة تهور دبلوماسي، فهناك خلاف مماثل مع المغرب وهي أمور لا يمكن أن تكون مفهومة في إطار العلاقات الدبلوماسية".
أكدت السعودية أنها عقدت الشهر الماضي جولة محادثات مباشرة أولى مع حكومة إيران الجديدة، وذلك في إطار عملية تفاوض بدأت في وقت سابق من هذا العام لخفض التوتر بين الدولتين.
وقال الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، إن الجولة الأحدث من المحادثات عُقدت يوم 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، لكنه لم يذكر مكان انعقادها.
وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إن "هذه المحادثات لا تزال في المرحلة الاستكشافية، معربا عن أمله أن تضع أساسا لمعالجة المواضيع العالقة بين الطرفين، مؤكدا أن الرياض سوف تسعى وتعمل على تحقيق ذلك".
في هذا الصدد، قال الكاتب والمحلل السياسي السعودي، مبارك العاتي:
"إنه لم يرشح حتى الآن معلومات عما تم بحثه بين الجانبين، إلا أن انعقاد أربع جولات يؤكد أن المباحثات تسير في الاتجاه الصحيح، وأنها مرشحة لأن يتم تصعيدها إلى أبعد مما هي عليه، لافتا إلى أن هناك إيمان من الرياض وطهران بوجوب استمرار هذه المحادثات". 
وأوضح العاتي أن "الرياض وطهران وضعتا مسارات تبدأ ببناء الثقة بعد المرحلة الاستشكافية، كما يتعين على الطرفين إقناع بعضهما بعدم التدخل في محيط كل منهم، والعمل على حماية المنطقة من تهديدات القوى الاقليمية والمتطفلين، وهذا يتطلب من إيران الكف عن تدخلاتها في الشان العربي"، بحسب قوله.
أعلنت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، أن البلاد تشهد حاليا خروجا "بسيطا" للمقاتلين الأجانب.
وأوضحت المنقوش في مؤتمر صحفي مع نظيرها الكويتي، نقلته وكالة "رويترز"، أن مجموعات من المقاتلين الأجانب خرجت بالفعل من ليبيا، فيما وصفتها بأنها "بداية بسيطة جدا". 
وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، طالب في الأسبوع الماضي بحتمية الخروج غير المشروط والمتزامن والمنسق لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا دون استثناء.
في هذا الإطار، قال المحلل السياسي الليبي، علام الفلاح:
"المجموعة المسلحة التي خرجت من طرابلس هي مجموعة جريمة منظمة تم استقدامهم إلى ليبيا من سوريا عن طريق قطر وتركيا، كانت قد أثارت الكثير من الاضطرابات، مشيرا إلى أن أعدادهم تترواح بين 40 إلى 50 شخصا".
لكنه أكد أنهم ليست المجموعات المستهدفة من قرارات الشعب الليبي والمجموعة الدولية.
وأوضح الفلاح أن "الهدف الأسمى لليبيا هو خروج القوات التركية والضباط الأتراك الذين يديرون قاعدة الوطية وميناء طرابلس والمطار، وأيضا خروج جميع المرتزقة والقوات الأجنبية دون استثناء".
استمعوا إلى المزيد على برنامج "عالم سبوتنيك".
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала