تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

المشكلة التي عطلت "فيسبوك" أشعلت فتيل "الربيع العربي"

© Photo / pixabay/صورة لبعض وسائل التواصل مصممة عن طريق برامج حاسوب
صورة لبعض وسائل التواصل مصممة عن طريق برامج حاسوب - سبوتنيك عربي, 1920, 07.10.2021
تابعنا عبر
ترك العطل العالمي في شركة فيسبوك حالة فراغ عاشها البعض على الرغم من قصر مدتها، لكن نتائجها كانت واضحة جدا ومتباينة إلى حد بعيد، حيث اعتبرها الكثيرون فرصة جميلة للعودة إلى الحياة الطبيعية ولو لفترة قصيرة، فيما أشار آخرون إلى أن هذه المشكلة خلّفت أضرارا اقتصادية لبعض الشركات والأفراد. فهل أصبحت حياتنا مترابطة إلى هذا الحد بذلك العالم الافتراضي وهل يوجد تبعات كبيرة على واقعنا الحقيقي؟ سؤال حير الكثير من علماء النفس، لكن الحقيقة قد تكون أقسى مما يتصوره البعض.
قد يستغرب البعض الرابط الغريب بين العطل العالمي في شركة "فيسبوك" وبين "الربيع العربي"، لكن عند تفصيل الرابط الغريب بين الفرد والجمهور قد تتوضح بعض معالم هذا الرابط الغامض، التي قد يقبلها البعض وقد يرفضها البعض الآخر، وكلاهما محق من أحد جوانب وجهة نظره.
رسم لغواصة مجهولة الهوية في أعماق المحيط  - سبوتنيك عربي, 1920, 25.09.2021
تحالف "جنين" كشف بأزمة الغواصات الفرنسية لكسر عملاق الاقتصاد له "وجه عربي"
أكدت الكثير من الدراسات الأثر العميق الذي تركيته وسائل التواصل الاجتماعي على علاقة الفرد بالمجتمع، حيث شكل الأفراد في وسائل التواصل الاجتماعي ما يمكن وصفه بالقواع الاجتماعية الجماهيرية، وحاول كل منا، بلا استثناء، رسم صورة نمطية افتراضية لشخصيته على صفحته في وسائل التواصل الاجتماعي مختلفة تماما عن حقيقة واقعه أو حقيقته، ربما في محاولة لتعويض نقص ما يشعر به، أو لإثبات وجوده في مجتمع لم يتقبله، وهي صورة قد تكون مشابهة تماما لما نشعر به للوهلة الأولى عند مشاهدة الفارق بين صورة الشخص على وسائل التواصل الاجتماعي وبين وجهه الحقيقي.
ويؤكد عالم النفس الشهير سيغموند فرويد أن "الفرد ما أن ينخرط في جمهور محدد حتى يتخذ سمات خاصة لم تكن موجودة فيه سابقاً"، لكن؛ ماذا إذا كان هذا الجهور "وهميا" على وسائل التواصل الاجتماعي.
الساعات القليلة التي انقطع فيها الفرد عن عالمه الخاص الوهمي في وسائل التواصل الاجتماعي، بسبب المشكلة التي تعرضت لها شركة "فيسبوك"، أثبتت حقيقة أن الإنسان في عصرنا الحالي أصبح مرتبطا وبشكل كبير بعالم آخر بعيد كل البعد عن الواقع الحقيقي الذي يعيش به، بأحاسيسه وعلاقاته وبأعماله وربما أيضا في علاقته مع أسرته، عالم افتراضي و"جمهور افتراضي" يتحكم بتفاصيل حياته بقد أو بغير قصد، لكن هل لذلك علاقة بالربيع العربي؟
أطباق متنوعة منها طبق الحمص  - سبوتنيك عربي, 1920, 25.08.2021
أطباق عربية مسلوبة الهوية... صدام حضارات "غريب" ضحيته ثقافية
"كنتونات" معزولة خلقت مشكلة كبيرة
ارتباط الفرد بهذا العالم الوهمي خلق حالة فريدة جدا، وتختلف علاقة الفرد مع المجتمع في العالم الواقعي عن تلك العلاقة الموجودة في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يفتقر العالم الافتراضي لأساسيات التواصل السليم بين الأفراد، الأمر الذي يسبب الكثير من المشكلات على مستوى الفرد وعلاقته بالمجتمع أو علاقة المجتمع بالدولة.
خلقت وسائل التواصل الاجتماعي "كنوتات معزولة" تتبع لجهات سياسية أو جهات دينية أو عرقية معينة افتقرت إلى حد كبير لأساليب التواصل مع الطرف الآخر، سواء كان هذا الطرف معارضا لنهجها الساسي أو الطائفي أو العرقي.
ودعمت بعض الميزات أو أساليب الانتقاء التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي هذه، مثل "البلوك" أو "غرف الدردشة" أو الصفحات الخاصة"، وغيرها من التسميات، خلقت ما يشبه "الكنتونات المنفردة" التي انصهر الأفراد بداخلها ليستقبلوا فقط وجهة نظر واحد، تتبع نهج سياسي أو عرقي محدد، الأمر الذي زاد ووسع الشرخ المجتمع بين الأفراد في المجتمع الواحد وهي حالة ساهمت فيها وعززتها وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير.
ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي إلى حد كبير، جنبا إلى جنب، مع بعض وسائل الإعلام، بتعزيز ظاهرة "البلقنة" (balkanisation hypothesis) في بعض البلدان العربية، وهي ظاهرة لم تكن موجودة أبدا قبل عام 2000، على سبيل المثال، في العراق كان لوسائل التواصل الاجتماعي دور في تعزيز بعض الأصوات الانفصالية، بالإضافة إلى انتشار صفحات تدعم توجهات دينية معينة، وهو أيضا ما شهدناه في ليبيا بعد عام 2011، وفي سوريا أيضا، حيث أسهمت بعض الصفحات بخلق "كنتونات سياسية" تتبع دول أخرى أو تدعم توجهات انفصالية مبنية على العرق أو الدين.
اشباه الموصلات عالمية التقنية المصنوعة من المعادن النادرة  - سبوتنيك عربي, 1920, 18.08.2021
"أشباه الموصلات"... حرب عالمية صامتة بين الصين وأمريكا في أفغانستان
على الرغم من أن كل ما سبق يمكن أن يندرج تحت "النظريات النفسية" أو "السيكولوجية" للمجتمعات، إلا أن المؤكد هو أن الفرد عنما يلتقي ويتحاور مع أفراد آخرين وجها لوجه، ستتوفر لديه إمكانية تقبل هذا الفرد الآخر بتوجهاته المختلفة العرقية أو الدينية أو غيرها بصدر رحب، على عكس الحوار المبني على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يشتم الأفراد بعضهم البعض بلا حساب أو رقيب مع انتشار الحسابات الوهمية، لتنتهي العلاقة بالضغط على "البلوك".
عززت هذه الظواهر مجتمعة أحداث العنف التي رافقت ما أطلق عليه اسم "الربيع العربي"، كما عززت فرقة الأطراف وحالة التشدد لدى الفرد، أما الكنتونات التي بناها هؤلاء على وسائل التواصل الاجتماعي بدأت تطفو على السطح، لتظهر أيضا في أرض الواقع وتنتج حالة "البلقنة" الغريبة عن المجتمع العربي، الذي عاش بانسجام كبير لآلاف السنين رغم تنوع ألوانه وطوائفه.

كيف يتحول "الجهور الرقمي" إلى كارثة كبيرة

يقول المؤرخ الفرنسي الشهير غوستاف لوبون، في كتابه الأشهر على الإطلاق "سيكولوجيا الجماهير" المنشور في بداية القرن الماضي، الذي يعتبر من أهم المؤلفات التي توصّف التغيرات التي تطرأ على الفرد عندما ينخرط في الجمهور، إن الأفراد عندما ينخرطون في الجمهور ينصهرون في روح واحدة وعاطفة مشتركة "تقضي على التمايزات الشخصية وتخفف من مستوى الملكات العقلية، فالجمهور يؤثر على الفرد ويغير بقراراته ومستوى تفكيره، وأحيانا يكون التغيّر الى النقيض تماماً"، هل تذككم هذه الصفات بالأحداث الأخيرة في عالمنا العربي؟
غوستاف لوبون:" الإنسان إذا انضم إلى الجماعة يصبح منوماً مغناطيسياً".
مظاهرات في وسط بيروت في لبنان - سبوتنيك عربي, 1920, 28.10.2019
الأسباب السيكولوجية خلف العنف في المظاهرات العربية
أكد لوبون أن الانخراط في الجهور يجعل الفرد يشعر بالتهرب من المساءلة، والخروج عن الحالة الطبيعية للتفكير لأن الجماعة تشكل غطاء للأفراد لذلك شهدنا في بعض المظاهرات حالات تحرش وجرائم، بالإضافة إلى الإشاعة أسرع في الجمهور، لكنه أكد أن الجمهور يحتاج إلى "قائد"، لكن ماذا إذا كان هذا القائد هو شخص لا تعرفه على وسائل التواصل الاجتماعي سوى من منشوراته وكلماته البراقة، وماذا إذا كان هذا الجمهور أيضا "افراضي"، فالكارثة أكبر.
تحتاج مجتمعاتنا العربية إلى محاولة جادة لإعادة تعزيز علاقة الفرد بالمجتمع وتعزيز علاقات التواصل بين الأفراد، التواصل الحقيقي، من الأسرة إلى المدرسة وصولا إلى الجامعات والمؤسسات، تواصل جاد بين الأحزاب السياسية لتعزيز أسس تواصل بناء ينتج عنه مصالحة حقيقية بين الأفراد لإخراجهم من دوامة عصفت في أساسيات حاتنا اليومية وغيرت وجه المنطقة.
المقال يعبر عن رأي كاتبه فقط.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала