تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

9 نماذج "هزلية" على إهدار أمريكا مليارات الدولارات في أفغانستان... "بطانية كابول وعيادات في البحر"

© AFP 2021 / AHMAD SAHEL ARMANمدرعات أمريكية تستخدمها قوات الأمن الأفغانية قبل سيطرة حركة طالبان على الحكم
مدرعات أمريكية تستخدمها قوات الأمن الأفغانية قبل سيطرة حركة طالبان على الحكم - سبوتنيك عربي, 1920, 10.10.2021
تابعنا عبر
رصد تقرير صحفي أمريكي إهدار الولايات المتحدة الأمريكية مئات المليارات من الدولارات في أفغانستان، مشيرة إلى أنها تكشف بصورة واضحة إهدار السلطات الأمريكية وسوء استخدامها للأموال، وربما تورطها في عمليات احتيال ونصب.
ونشرت شبكة "سي إن إن" الأمريكة، تقريرا مطولا حول كيف أن الولايات المتحدة تركت وراءها في أفغانستان مئات المليارات من المنشآت غير المستغلة، والتي تم إهدار المال الأمريكي فيها من دون أي طائل تقريبا، مثل فندق كلف 85 مليون دولار لم يتم افتتاحه ولا مرة واحدة، أو زي مموه للجيش الأفغاني كلف 28 مليون دولار.
سهيل شاهين المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان في الدوحة - سبوتنيك عربي, 1920, 10.10.2021
طالبان: لن نتعاون مع أمريكا في مكافحة "داعش"
ورصدت الشبكة الأمريكية أن التكلفة الإجمالية للحرب بلغت، وفق البنتاغون، مقابل 825 مليار دولار، وافتقرت جهود إعمار أفغانستان التي كلفت 145 مليار دولار على أي رقابة.
ونقلت شبكة "سي إن إن" عن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، قوله إنهم طلبوا من مكتب المفتش العام الدولي إزالة التقارير التي تتحدث عن إهدار الأموال في أفغانستان حتى لا تحدث حالة من البلبلة.
وتابع بقوله: "هناك مخاوف تتعلق بالسلامة والأمن فيما يتعلق بجهود الإجلاء المستمرة، ويمكن أن يتم الإفراج عن تلك البيانات في الوقت الذي تراه السلطات مناسبا".
ورصد تقرير "سي إن إن" أبرز 9 حالات إهدار للأموال في أفغانستان، بعضها قد يكون مثيرا للسخرية، والتي جاءت على النحو التالي:
شغلت أمريكا في 2007 محطة كهرباء تراخيل أطلق عليها "بطانية كابول الشتوية"، والتي وصفته بأنها مولد احتياطي، في حال تعرض إمدادات الكهرباء من أوزبكستان للخطر، وكان عبارة عن هيكل ضخم يعمل بالتوربينات الديزل، من دون أن يدركوا أن أفغانستان لا يوجد بها إمدادات ديزل كبيرة، ولا يمكنها تشغيل المحطة.
كلفت المؤسسة الولايات المتحدة 335 مليون دولار للبناء و245 مليون دولار تكلفة الوقود سنويا.
احتاج سلاح الجو الأفغاني الوليد إلى طائرات شحن، في عام 2008، واختار البنتاغون طائرات من نوع "جي 222" الإيطالية التصميم، المصممة للإقلاع والهبوط على المدرجات الوعرة.
ولم تستخدم تلك الطائرات إلا لعام واحد فقط، رغم أن تكلفة صناعتها بلغت 549 مليون دولار.
وبعد 6 سنوات، باع البنتاغون 16 طائرة منها خرطة مقابل 40 ألف دولار أمريكي.
أظهر التقرير أن القوات الأمريكية بنت مركزا للتحكم لقوات المارينز مساحته 64 ألف قدم مربع في هلمند، في قلب الصحراء ولم يتم استخدامها على الإطلاق، بعد تسليمها في عام 2010 إلى القوات الأفغانية، التي تركتها مكانا مهجورا حتى الآن.
في عام 2007، طلب الجيش الأفغاني زي عسكري بتمويه نادر كلف أمريكا 28 مليون دولار، وبعد إنفاق الأموال اتضح أن الزي غير مناسب في الميدان الأفغاني، ولم يتم استخدامه على الإطلاق.
أنفقت الولايات المتحدة ما يصل إلى 1.5 مليون دولار في أفغانستان على مكافحة إنتاج الأفيون والمخدرات في الفترة من 2002 إلى 2018، ورغم ذلك ارتفع إنتاج الأفيون بنسبة 37% في عام 2020، وكان الإنتاج في عام 2017، 4 أضعاف عما كان في 2002، ما يعني أنها برامج فاشلة بامتياز.
جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي - سبوتنيك عربي, 1920, 23.09.2021
الاتحاد الأوروبي: ندرس فتح ممثلية مشتركة في كابول
تم تمويل طريق دائري واسع حول أفغانستان من خلال العديد من المنح والجهات المانحة، بلغ مجموعها 249 مليون دولار بطول 233 كيلومترا شمالا بين بلدتي قيصر ولامان، ولم يتم تنفيذ إلا 15% من الطريق فقط.
وخلص التقرير إلى أنه بين مارس/آذار 2014 وسبتمبر/أيلول 2017، لم تكن هناك أعمال بناء في هذا القسم، وما تم بناؤه تدهور.
تم إنشاء مجمع فندقي وشقق ضخمة بجوار السفارة الأمريكية في كابول، وقدمت الحكومة الأمريكية قروضًا بقيمة 85 مليون دولار، لإنشائه.
ولكن تلك الأموال ذهبت في أدراج الرياح، ولم تكتمل المباني، وباتت غير صالحة للسكن، واضطرت السفارة الأمريكية إلى توفير موقع آمن بتكلفة إضافية للعاملين لديها.
أنشأ البنتاغون فرقة العمل لعمليات الأعمال والاستقرار التي توسعت من العراق لتشمل أفغانستان في عام 2009، والتي خصصت لعملياتها في الكونغرس الأفغاني 823 مليون دولار، واستنتج مكتب المفتش العام في مراجعة الحسابات أن أكثر من نصف الأموال التي أنفقتها بالفعل الفريق على نفسه بواقع 359 مليون دولار من أصل 675 مليون دولار تم إنفاقها على مشاريع غير مباشرة في أفغانستان.
أفاد تقرير صدر عام 2015 حول تمويل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمرافق الرعاية الصحية في أفغانستان أن أكثر من ثلث المشاريع البالغ عددها 510 التي أعطيت إحداثيات لها، لم تكن موجودة في تلك المواقع، وبعضها كان في قلب البحر.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала