تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ماكرون يدين الجرائم المرتكبة ضد المتظاهرين الجزائريين في أكتوبر 1961

© AFP 2021 / RAFAEL YAGHOBZADEHماكرون يعترف بجرائم 17 أكتوبر
ماكرون يعترف بجرائم 17 أكتوبر - سبوتنيك عربي, 1920, 16.10.2021
تابعنا عبر
أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جرائم الشرطة الفرنسية ضد الجالية الجزائرية في باريس في 17 أكتوبر/تشرين الأول 1961، واصفا إياها "بجرائم لا تغتفر" ضد المتظاهرين.
وأكد قصر الإليزيه في بيان أن ماكرون قال عقب مراسيم الذكرى 60 لأحداث أكتوبر، اليوم السبت: "الجرائم التي ارتكبت تلك الليلة تحت إشراف موريس بابون [كانت] لا تغتفر للجمهورية". يتابع الإليزيه في بيان: "تنظر فرنسا إلى تاريخها بأكمله بوضوح وتعترف بالمسؤوليات المحددة بوضوح"، مشيرا إلى أن ماكرون "أول [رئيس] للجمهورية الخامسة [يزور] مكانًا للذاكرة".
وأضاف بيان الإليزيه: "تنظر فرنسا إلى تاريخها بأكمله بوضوح وتعترف بالمسؤوليات المحددة بوضوح، إنها مدينة بذلك أولاً وقبل كل شيء لنفسها، لكل أولئك الذين جرحتهم الحرب الجزائرية وأثرها من الجرائم، التي ارتُكبت من جميع الجوانب بكدمات في أجسادهم وأرواحهم".
وختامًا: "إنها مدينة على وجه الخصوص لشبابها، حتى لا تنحصر في صراعات الذكريات ، وتبني مستقبلها باحترام وتقدير للجميع".
في غضون ذلك، قال المؤرخ والعالم السياسي إيمانويل بلانشارد على موقع "فرانس إنفو"، إن الرئيس هولاند قد اعترف بالقمع الدموي، لكنه لم يشر للمتسببين في الجرائم. ما هو متوقع من الرئيس ماكرون ليس أنه يعمل على الذكريات، بل أنه يمارس الحقيقة والاعتراف والعدالة".
 وتابع: "لا يمكن أن يمر الاعتراف والعدالة إذا لم يتم تعيين الفاعلين في القمع. يجب أن نتذكر دور الشرطة في ذلك المساء، والطريقة التي تم بها تغطية انتهاكاتهم من قبل موريس بابون الذي كان واليًا حتى عام 1967، وأن نتذكر أنه في ذلك الوقت كانت هناك عشرات الهجمات الإرهابية. منظمة الدول الأمريكية التي لم تكن مرتبطة باختفاء عدد معين من الجزائريين في ذلك الوقت".
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала