تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تحسبا لإطلاق نار من غزة... الجيش الإسرائيلي يغلق طرقا قريبة من القطاع

© REUTERS / AMIR COHENجنود الجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، فلسطين، إسرائيل 15 مايو 2021
جنود الجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، فلسطين، إسرائيل 15 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 19.10.2021
تابعنا عبر
أغلق الجيش الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، طرقا في المستوطنات القريبة من قطاع غزة قرب السياج الحدودي تحسبا لإطلاق نار من القطاع.
وقال الجيش في بيان نشره على حسابه بموقع تويتر: "تماشيا مع تقديرات للوضع تقرر في الجيش الإسرائيلي إغلاق عدد من المواقع والمحاور القريبة من السياج الأمني مع قطاع غزة".
من جانبه، قال موقع "واللا" العبري، نقلا عن مسؤولين بارزين بالجيش الإسرائيلي إنه من المتوقع حدوث تدهور أمني على حدود قطاع غزة قبل التصويت على الميزانية العامة للبلاد، بهدف الضغط على إسرائيل للسماح بنقل رواتب الموظفين في الحكومة الفلسطينية بالقطاع.
رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، إسماعيل هنية خلال كلمة له في الدوحة، قطر، 15 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.10.2021
إعلام: حماس تتحدث عن مهلة لإدخال إسرائيل أموال المنحة القطرية
وأوضح أن هناك 3 مسائل خلافية داخل الائتلاف الحكومي في إسرائيل: الأسرى والمفقودين الإسرائيليين في القطاع مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين، ورواتب عشرات آلاف الموظفين في القطاع، ومسألة إعادة إعمار غزة.
وفيما يتعلق بالقضية الأولى، نفت مصادر في وزارة الدفاع الإسرائيلية صباح اليوم الثلاثاء، تقارير فلسطينية حول حدوث تقدم في المفاوضات الخاصة بصفقة لتبادل الأسرى مع حماس.
وقالت المصادر إنه ليس هناك مفاوضات جارية حاليا بهذا الصدد، إذ تم تأجيلها لما بعد التصويت على الميزانية خوفا من حدوث شرخ داخل الائتلاف الحاكم.
لذلك أيضا، تم تأجيل مسألة إعادة إعمار القطاع لما بعد التصويت على الميزانية، ووقتها ستجد إسرائيل نفسها مضطرة لأن تقرر ما إن كانت ستدفع نحو "صفقة بثمن مؤلم هو إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين المتورطين في قتل إسرائيليين، في إطار تسوية تشمل أيضا إعادة إعمار غزة أم لن تدفع نحو صفقة من هذا النوع مع الإدراك أن تبعات ذلك قد تكون عملية عسكرية واسعة بقطاع غزة".
وبحسب المصادر نفسها، فإن المسألة الأكثر اشتعالا الآن هي رواتب الموظفين في غزة والتي لم يتم إيجاد حل لها بعد، حيث تعارض إسرائيل نقل أموال المنحة القطرية إلى قادة حماس بشكل مباشر دون رقابة، فيما امتنعت السلطة الفلسطينية عن لعب دور الوسيط لنقل الأموال كيلا تعزز قوة حماس.
للاطلاع على المزيد من أخبار إسرائيل اليوم عبر سبوتنيك
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала