تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

"تفجير الكرملين"... ما الذي أنقذ موسكو من الدمار

© Sputnik . Alexei Maishev / الذهاب إلى بنك الصورالكرملين، موسكو
الكرملين، موسكو - سبوتنيك عربي, 1920, 20.10.2021
تابعنا عبر
في خريف 1941 تحولت العاصمة الروسية موسكو إلى حصن منيع يواجه زحف الغزاة القادمين من ألمانيا وبلدان أوروبية أخرى تابعة لألمانيا النازية.
وعقد الغزاة العزم على الاستيلاء على موسكو وتدميرها تدميرا كاملا. وكان من المفروض أن تقضي عليها غارات الطيران الحربي الألماني، إلا أن الدفاعات الجوية أحبطت خطة الغزاة، فأوكلت هذه المهمة إلى القوات البرية.
وتمكنت القوات المهاجمة التي فاق عدد أفرادها عدد المدافعين عن موسكو من الوصول إلى مشارف العاصمة الروسية.
في يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول 1941 أعلنت لجنة الدولة للدفاع حالة الحصار في موسكو وترتب على ذلك اتخاذ إجراءات أمنية متشددة.
وتوزع المدافعون عن موسكو على خطي الدفاعات، وفي داخل المدينة تم تلغيم جميع المنشآت الهامة التي يمكن أن يهتم بها الغزاة كمترو الأنفاق وقصر الكرملين. وظهرت المتاريس وحواجز أخرى في شوارع المدينة وتحولت ساحاتها إلى مرابض المدفعية. ومن أجل إخماد الحرائق التي تسببها القنابل والفذائف الحارقة تم تشكيل 13 ألف فرقة إطفاء من 200 ألف متطوع.
وفي تلك الأثناء وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة من شرق البلاد إلى المدافعين عن العاصمة. وأصبح المدافعون قادرين على شن الهجوم المعاكس وأسفر الهجوم المعاكس عن دحر الغزاة، الذين حددت مهمتهم في القضاء على العاصمة الروسية.
وفي يوم 7 يناير/كانون الثاني 1942 تم إلغاء حالة الحصار في موسكو.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала