تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

محلل سياسي لبناني: المزاج الشعبي يتجه للتغيير من خلال صناديق الاقتراع

© REUTERS / MOHAMED AZAKIRانتخابات لبنان
انتخابات لبنان - سبوتنيك عربي, 1920, 20.10.2021
تابعنا عبر
قال الكاتب والمحلل السياسي اللبناني، خالد الرواس، إن الانتخابات النيابية في لبنان والتي ستجرى هذا العام "لها أهمية كبرى على مستوى النتائج وخاصة مع ما سيحدث في صناديق الاقتراع بعد تغير المزاج الشعبي".
وأوضح الرواس في حديث لـ"راديو سبوتنيك" أن "اللبنانيين منزعجون جدا من طريقة الإدارة السياسية والاقتصادية للبلاد التي أدت للعديد من الثغرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمالية على حد سواء لذا المزاج الشعبي يتجه إلى التغيير حتى يكون هناك أمل لإعادة الوضع الاقتصادي والاستقرار السياسي وهو حق مشروع للشعب اللبناني الذي سيعبر عن إرادته في صندوق الاقتراع".
البرلمان اللبناني - سبوتنيك عربي, 1920, 19.10.2021
مجلس النواب اللبناني يوافق على تقريب موعد الانتخابات إلى 27 آذار المقبل
ولفت الرواس إلى أن "مجلس النواب اللبناني قرر تقريب موعد إجراء الانتخابات من يونيو/ حزيران إلى مارس/ آذار لوضع الأمور على السكة الصحيحة وذلك لتفويت الفرصة على بعض القوى للتحضير، ومنهم من يقول إنه مطلب شعبي، ولكن المسألة في كل الأحوال ترتبط بإجراء الانتخابات بحد ذاتها".
وذكر أن "الوضع الاقتصادي في البلاد أصبح معقدا ولا يمكن استنهاض أو إجراء عمليات إصلاحية خلال مدة قصيرة، لكن من الممكن وضع بعض الأمور على المسار الصحيح نسبة إلى شروط صندوق النقد الدولي وفرنسا التي وضعت شروطا إصلاحية لدعم لبنان لإعادة إعماره وإعادة الثقة للقطاع المالي الذي فقد الثقة من المجتمع الدولي بعدما تبين أن هناك ثغرات عديدة وجرائم مالية ارتكبت على مدى العقود الماضية".
وأكد على أن حكومة نجيب ميقاتي قد تكون "حكومة لإجراء الانتخابات فقط كمهمة أولى قبل أن تكون مهمتها إصلاحية والتي تريد طريقا طويلا ويلزمها تطوير داخلي لإعادة بناء المؤسسات التي من شأنها تنفيذ الشروط الإصلاحية".
كان مجلس النواب اللبناني قد صدق على موعد الانتخابات التشريعية في 27 مارس آذار مما يترك لحكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي بضعة أشهر فقط لمحاولة تأمين خطة إنعاش من صندوق النقد الدولي وسط انهيار اقتصادي.
وتعهد ميقاتي، الذي تركز حكومته على إحياء المحادثات مع صندوق النقد الدولي، بضمان إجراء الانتخابات دون تأخير، وحثت حكومات غربية على ذلك.
وتفاقمت الأزمة المالية في لبنان، التي وصفها البنك الدولي بأنها من أشد حالات الكساد في التاريخ الحديث، بفعل أزمة سياسية مستمرة منذ أكثر من عام قبل أن يشكل ميقاتي حكومة مع الرئيس ميشال عون.
وتقدم موعد الانتخابات، التي كانت مقررة في مايو/أيار، لتجنب إجرائها خلال شهر رمضان. وعندما يشكل البرلمان الجديد ستعمل حكومة ميقاتي كحكومة تصريف أعمال حتى يجري التصويت بالثقة على رئيس وزراء جديد يكلف بتشكيل حكومة.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала