تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

هل يحمل الوسيط الأمريكي الجديد مقاربات جديدة لحل النزاع البحري اللبناني الإسرائيلي؟

هل يحمل الوسيط الأمريكي الجديد مقاربات جديدة لحل النزاع البحري اللبناني الإسرائيلي؟
تابعنا عبر
التقى رئيس الوفد الأمريكي للمفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، آموس هوكستين، يوم الأربعاء الماضي، برؤساء السلطات اللبنانية، بعد وصوله إلى بيروت، الثلاثاء الماضي.
وأكد رئيس البرلمان نبيه بري بعد لقاء المبعوث الأمريكي هوكستين "أننا أمام فرصة جديدة لاستئناف المفاوضات في الناقورة، مع المساعي الأمريكية الجديدة التي تبذل في هذا الإطار".
يقول الخبير في الشؤون الجيوسياسية والاقتصادية الدكتور بيار عازار، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الشأن:
"موضوع ترسيم الحدود البحرية بين لبنان والجانب الإسرائيلي، موضوع شديد الحساسية والأهمية، لأنه في نهاية الأمر يتطلب استثناءات وتخلي لبنان عن أمور حساسة جدا، ومنها تخلي لبنان عن النقطة 29".
ويشير عازار إلى أن "هذه النقطة لم يتطرق إليها لبنان في الماضي، وهي نقطة ضعف للجانب اللبناني، كما أن الرئيس ميشال عون لم يوقع حتى اليوم على تعديل مرسوم 6433 تحت ذريعة أن كان هناك حكومة تصريف أعمال برئاسة حسان دياب، والحكومة الحالية برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي لم تقم بأي شيء في مجال تعديل المرسوم".
اقرأ أيضا - الكشف عن تطمينات أمريكية لحماية مشروع تزويد لبنان بالغاز المصري عبر سوريا من تبعات "قيصر"
ويرى عازار أن "على لبنان أن يعدل هذا الموضوع، ويرسله إلى الأمم المتحدة، لأنه لا يمكن للبنان أن يطالب الجانب الإسرائيلي، عبر الوسيط الأمريكي، بتحقيق أهدافه إن لم يعدل المرسوم 6433 الذي ينقل نقطة الحدود من الـ23 إلى النقطة 29".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.
إعداد وتقديم: عماد الطفيلي
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала