تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

"أنصار الله" تسيطر على منطقة استراتيجية في مأرب اليمنية

© AP Photo / Hani Mohammedأنصار الله
أنصار الله - سبوتنيك عربي, 1920, 22.10.2021
تابعنا عبر
حققت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية، أمس الجمعة، تقدما ميدانيا جديدا على خلفية معارك مع الجيش اليمني، التابع للحكومة المعترف بها دوليا، في محافظة مأرب الغنية بالنفط، شمال شرقي اليمن.
القاهرة، 22 أكتوبر - سبوتنيك. وأفاد مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك" بأن عناصر "أنصار الله" نفذوا هجمات مختلفة المحاور، بداية من منطقة واسِط على مواقع للجيش اليمني جنوب مأرب، انتهت بالسيطرة على مدينة عزلة نجا الاستراتيجية، التي تضم قرى وبلدات قريبة من مركز مديرية الجُوبة، بمحافظة مأرب.
قوات جماعة أنصار الله، الحوثيون، اليمن، فبراير 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 21.10.2021
"أنصار الله": انحياز مجلس الأمن ساهم في إطالة الصراع في اليمن
وأكد المصدر أن سيطرة "أنصار الله" على مدينة عزلة نجا تقطع الطريق الرابط بين مديريتي الجوبة وجبل مراد جنوب مأرب، وهو الأمر الذي يعني قطع إمدادات الجيش اليمني المتمركزة في جبل مراد، ومحاصرتها، استعدادا لمهاجمتها واقتحامها، كما جرى من سيطرة الجماعة على مديرية العَبدية جنوبي مأرب.
وذكر المصدر أن حوالي 30 قتيلا سقطوا خلال المعارك الدائرة، بينهم 14 من القوات الحكومية والقبليين الموالين لها بينهم قيادي، وذلك بالتوازي مع إعلان "أنصار الله" أن التحالف العربي نفذ 17 غارة جوية على مديريتي الجُوبة ورَحبة جنوب محافظة مأرب، معد عدم معرفة الأهداف التي طالها القصف الجوي، أو حتى حجم الخسائر الناجمة عنها.
وأعلن التحالف العربي، أمس الجمعة، مقتل أكثر من 92 مسلحا من الحوثيين، وتدمير 16 آلية عسكرية للجماعة، على خلفية قيامه بـ 31 عملية استهداف في أنحاء متفرقة من محافظة مأرب، خلال الساعات الـ24 الماضية.
سبق وأعلن الجيش اليمني، يوم الثلاثاء الماضي، استعادة مواقع وصفها بـ "الاستراتيجية" من أيدي الحوثيين في مديريتي الجُوبة وحَريب جنوب مأرب.
ويعد القتال في محافظة مأرب جانبا من معارك عنيفة تشهدها اليمن منذ نحو 7 سنوات ماضية بين جماعة "أنصار الله" من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دوليا، مدعوما بالتحالف العربي، الذي تقوده السعودية من جهة أخرى، بهدف استعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة، على رأسها العاصمة صنعاء، أواخر العام 2014.
ويذكر أن النزاع الدموي في اليمن قد تسبب في مقتل وإصابة مئات الآلاف، إضافة إلى نزوح السكان، وانتشار الأوبئة والأمراض.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала