تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

وزير الدفاع الإسرائيلي يعلن 6 مؤسسات أهلية فلسطينية منظمات "إرهابية"

© REUTERS / CORINNA KERNوزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس
وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس - سبوتنيك عربي, 1920, 22.10.2021
تابعنا عبر
أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الجمعة، عن ست منظمات أهلية تعمل في الضفة الغربية تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كتنظيمات "إرهابية".
القدس - سبوتنيك. وقال غانتس، معلقاً على القرار، إن "إسرائيل سوف تواصل العمل لتوجيه ضربات للإرهاب وبنيته التحتية في كل مكان"، ودعا غانتس "العالم والمنظمات الدولية للمساهمة في هذا الجهد والامتناع عن الارتباط بهذه الشركات والمنظمات التي تزود الوقود للإرهاب".
وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس - سبوتنيك عربي, 1920, 28.09.2021
إعلام: وزير الدفاع الإسرائيلي يزور الرباط عقب تشكيل الحكومة المغربية
وبحسب البيان، الذي صدر عن مكتب غانتس، فإن المؤسسات هي "مؤسسة الحق، مؤسسة الضمير، جمعية المرأة، الحركة العالمية للدفاع عن الطفل، مركز بيسان للأبحاث، اتحاد لجان العمل الزراعي.
وجاء القرار بناءً على "معلومات استخباراتية قدمها جهاز المخابرات الداخلية (الشاباك) والهيئة القومية لمكافحة الإرهاب، وتم التصديق عليها من قبل جهات قضائية إسرائيلية".
وقال البيان إنه خلال نشاط مشترك قام به جهاز الأمن العام (شاباك) والمقر الوطني لمكافحة الإرهاب الاقتصادي، والذي بدأ في مطلع 2021 بموافقة الجهات القضائية، تم الإعلان عن ست منظمات تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كمنظمات إرهابية كونها جزءًا من شبكة منظمات تعمل تحت غطاء في الساحة الدولية بالنيابة عن الجبهة الشعبية من أجل دعم نشاطاتها وتحقيق أهدافها".
وبحسب البيان، فقد "عملت هذه المنظمات تحت غطاء منظمات المجتمع المدني لكنها تتبع عمليًا للجبهة الشعبية وتشكل أحد أذرع قيادة المنظمة، والتي تعمل أساسًا على تحرير فلسطين وتدمير إسرائيل. حيث يتحكم بالمنظمات المعلنة قياديو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهي تقوم بتوظيف العديد من عناصر الجبهة الشعبية في مناصب ميدانية وإدارية، بما فيها العناصر التي تورطت في نشاطات إرهابية".
وأضاف البيان بالقول: "تقدم هذه الهيئات نفسها وكأنها تعمل على تحقيق غايات إنسانية، لكنها تشكل في الحقيقة غطاءً لدعم نشاطات الجبهة الشعبية وتمويلها. وبموجب التعليمات الصادرة عن قيادة المنظمة، يتم إخفاء انتسابها إلى المنظمة لدواعي أمنية تتعلق بالخشية من اتخاذ الأجهزة الأمنية في البلاد وحول العالم إجراءات عقابية بحقها".
وتابع الليان بالقول، إنه "من ناحية التمويل، تشكل هذه المنظمات التي تتحكم بها الجبهة الشعبية مصدرًا رئيسيًا لتمويل المنظمة بأكملها وهي تؤدي دورًا هامًا في بناء قوة المنظمة (الإرهابية) وفي تعاظمها. وقد قبضت المنظمات المعلنة مبالغ مالية كبيرة من الدول الأوروبية ومن منظمات دولية، مستخدمةً في ذلك شتّى طرق التزوير والغش المتنوعة. حيث استخدِمت هذه الأموال من قبل الجبهة الشعبية لتسديد مستحقات عائلات السجناء الأمنيين و(الشهداء) ولدفع الرواتب للعناصر، ولتجنيد العناصر، ولارتكاب نشاطات (إرهابية) ولأغراض التعاظم، والترويج لنشاطات الجبهة الشعبية في القدس وبث الرسائل والأيديولوجيا الخاصة بالمنظمة".
**يمكنك متابعة المزيد عن من سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала