تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

اعتقال زعيم المتمردين السابق ياسر عرمان خلال "انقلاب" في السودان

© REUTERS / Hussein Mallaالجيش السوداني
الجيش السوداني - سبوتنيك عربي, 1920, 25.10.2021
تابعنا عبر
أعلن حساب المستشار السياسي لرئيس الوزراء السوداني، زعيم المتمردين السابق، ياسر عرمان عن اعتقاله خلال "انقلاب" تشهده البلاد.
وقال حساب عرمان على موقع "تويتر": "قوة عسكرية تعتقل ياسر عرمان مستشار رئيس الوزراء من منزله".
وعرمان هو عضو المجلس القيادي لقوى إعلان الحرية والتغيير (الشريك المدني في الحكم) في السودان، وسبق أن كان نائبا لرئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان/ فرع الشمال.
وأمس الأول (السبت)، قال عرمان إن "من يحاول حل الحكومة السودانية، سيواجه الشعب والحكومة"، مضيفا: "لن تُحل الحكومة بأي فرمان من أي جهة كانت".
ووصف عرمان خلال مؤتمر صحفي عقدته وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) الأزمة السودانية الحالية بـ"المصطنعة في شكل انقلاب زاحف"، مؤكدا على أن "ثورة الشعب السوداني ستدعم بناء قوات مسلحة سودانية واحدة، ونحن لسنا أعداء للقوات المسلحة".
مظاهرات سودانية تحتفل وهي تسير باتجاه مركبة عسكرية بالقرب من وزارة الدفاع في الخرطوم - سبوتنيك عربي, 1920, 25.10.2021
زلزال سياسي في السودان.. حمدوك رهن الإقامة الجبرية واعتقال عدد من الوزراء
وفي ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين، ضرب زلزال سياسي، السودان، ما قد يعصف بالديمقراطية الهشة التي يعيش فيها البلد الأفريقي عقب الثورة على نظام الرئيس السابق عمر البشير.
ونقلت وسائل إعلام أن قوة عسكرية سودانية مجهولة ألقت القبض على أربعة وزراء بالحكومة وعضو مدني في مجلس السيادة، على رأسهم المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء السوداني، فيصل محمد صالح، ووزير الصناعة السوداني، إبراهيم الشيخ، ووزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف.
كما اعتقلت القوة الأمنية أيضا العضو المدني في مجلس السيادة، محمد الفكي سليمان.
ولم يسلم رئيس الوزراء نفسه من الأمر، حيث ذكرت وسائل إعلام أن عبد الله حمدوك وضع رهن الإقامة الجبرية بعد أن حاصرت قوة أمنية منزله.
من جهته، قال تجمع المهنيين السودانيين وهو قوى ثورية مناصرة للديمقراطية، إنه تم اعتقال أغلب أعضاء مجلس الوزراء والمجلس السيادي في السودان.
وأكد تجمع المهنيين السودانيين، أن هناك تحركا عسكريا يهدف للاستيلاء على السلطة.
وطالب تجمع المهنيين السودانيين جماهير الشعب السوداني وقواه الثورية ولجان المقاومة في الأحياء بكل المدن والقرى والفرقان، بالخروج للشوارع واحتلالها تماما، والتجهيز لمقاومة أي انقلاب عسكري بغض النظر عن القوى التي تقف خلفه.
ولم تعلن أي جهة أمنية سودانية حتى الآن مسؤليتها عن الاعتقالات، كما أن الجيش السوداني أو رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، لم يصدرا أي بيانات عن الحادث حتى الآن.
يمكنكم متابعة المزيد من أخبار السودان اليوم عبر سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала