تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

نائبة لبنانية: لدينا فسحة أمل لضمان نسبة تمثيل نسائي بالبرلمان

© Sputnik . inaya ezedineعناية عز الدين
عناية عز الدين - سبوتنيك عربي, 1920, 25.10.2021
تابعنا عبر
اعتبرت النائبة في البرلمان اللبناني، عناية عز الدين، أن مسار إقرار نسبة تمثيل نيابي أو الـ"كوتا" النسائية في الانتخابات النيابية المقبلة ليس سهلاً، وأن النقاش وإقرار الكوتا موضوع لن يكون هناك إمكانية للتهرب منه.
سبوتنيك - بيروت. وقالت عز الدين في حديث خاص إلى "سبوتنيك"، إن: "الكتل البرلمانية أسقطت صفة النقاش بمبدأ العجلة على قانون الاقتراح الذي تقدمت فيه لموضوع الكوتا النسائية مع بعض أعضاء كتلة التنمية والتحرير بحجز 20 مقعداً للنساء في الانتخابات النيابية القادمة".
وأردفت: "أسقطت اللجان المشتركة في اجتماعها منذ أسبوعين بالنقاش اقتراح قانون الكوتا الذي تقدمت فيه بحجز 26 مقعد مع 40% نسبة ترشح وهذا اقتراح القانون تقدمت فيه بإسم التحالف المدني، وأسقطوه خلال دقيقتين ولم يعطوه حقه في النقاش وعلى أثر ذلك تواصلت مع رئيس مجلس النواب الذي اعترض على الشكل الذي أسقط فيه الإقتراح". 
وأضافت: "ومن ثم تقدمت باقتراح قانون معجل مكرر لحجز 20 مقعد تماشياً مع اقتراح كتلة "التنمية والتحرير" بالأساس، والذي تقدمت فيه، وقد وضعه رئيس مجلس النواب على جدول الجلسة النيابية ليناقش من ضمن التعديلات على قانون الإنتخاب على أمل أن تدخل الكوتا النسائية إلى الانتخابات الحالية".
تفاهمات ولكن
وأشارت عز الدين إلى أن: "معظم الكتل النيابية أعلنت أنها مع الكوتا النسائية ولكن مع إصرار النائب جورج عدوان على التصويت على صفة "العجلة"، وطرح التصويت على صفة العجلة أسقطوا صفة العجلة، وهذا يعني أن القانون سيذهب إلى اللجان ليناقش".  
وحول إمكانية أن تقر الكوتا النسائية في الانتخابات النيابية المقبلة قالت عز الدين:"لا نعلم، هذا الموضوع ثقافي اجتماعي ولكن أيضاً تشابك مصالح، وهذا يعني أنه عندما نقول أننا نريد أخذ 20 مقعداً هذا يعني استبدال أماكن 20 رجل بنساء، هذا الموضوع لن يتقبلوه بسهولة وهذا هو الأساسي مهما كانت الحجج، تعددت الأسباب والموت واحد".
صور نمطية
وأوضحت أنه "في المفهوم الثقافي والذي تردده لعض الكتل النيابية أن المرأة ليس لديها أهلية في الموقع السياسي، وأن المرأة اللبنانية تفوقت في الكثير من القطاعات ولكن لسنا متأكدين من الناحية السياسية، و"ليس لدينا العدد الكافي من لنساء للترشح"، كل هذه الإعتبارات ترفع بوجهنا ليقولوا إن هناك صعوبة، لذلك يجب أن يتم إقرار الكوتا، مع العلم أن البعض يقول أنه لا يريد الكوتا لأن حصة المرأة يجب أن تكون مناصفة مع الرجل".
وأضافت: " فلتعطونا 20 مقعداً نحن نقبل بذلك ومن تريد الترشح خارج الكوتا فلتترشح، وإذا لم نستطع أن نفرض عدد معين من النساء في القانون لن نكسر التفكير النمطي ونغير المسلكيات".  
وختمت عز الدين قائلة: "لدينا فسحة صغيرة من ممارسة الضغوط لإقرار الكوتا". لافتة إلى أن الكوتا النسائية مرحلة مؤقتة لدورة أو دورتين ومن ثم نرفعه بعد أن تكون قد تغيرت العقلية والذهنية والمسلكية، وبعد ذلك نلمس تغيير في وضع السياسات".
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала