تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

اليونان تلوم تركيا على غرق 4 أطفال في بحر إيجه

© Sputnik . Argiris Mantikos/Eurokinissi المهاجرين الذين يحاولون الإبحار إلى أوروبا
  المهاجرين الذين يحاولون الإبحار إلى أوروبا - سبوتنيك عربي, 1920, 26.10.2021
تابعنا عبر
ألقت اليونان باللوم، اليوم الثلاثاء، على تركيا في حادث غرق قارب مهاجرين في بحر إيجه، والذي راح ضحيته أربعة أطفال، مشيرة إلى أنه يتعين على أنقرة منع المهربين من المخاطرة بحياة الناس في البحر.
قال وزير الهجرة نوتيس ميتاراشي قال في تغريدة: "بشكل مأساوي، ورغم الجهود الجبارة التي بذلها خفر السواحل اليوناني، تأكدت وفاة أربعة أطفال - تتراوح أعمارهم بين ثلاثة و14 عاما - وفُقد شخص واحد، فيما أُنقذ 22 شخصا وتلقوا الرعاية على الشاطئ".
وضع اللاجئين على الحدود التركية اليونانية، تركيا، اليونان، 29 فبراير 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.03.2020
رئيسة المفوضية الأوروبية: علينا مساعدة تركيا واليونان في قضية الهجرة
وأضافل ميتاراشي: "يتعين على السلطات التركية بذل المزيد من الجهد لمنع الاستغلال من قبل العصابات الإجرامية من المصدر، ولا ينبغي السماح بحدوث هذه الرحلات".
نقلت وكالة "فرانس برس" عن خفر السواحل اليوناني قوله، إن من بين 22 شخصا أنقذهم من الأمواج الهائجة بالقرب من جزيرة خيوس؛ 14 رجلا وسبع نساء وطفل آخر.
وذكر خفر السواحل، في بيان، أن القارب انطلق من تركيا وسط رياح قوية، وأن المهربين لم يمنحوا سترة نجاة لأي من ركابها، مضيفا أنه بالإضافة إلى الظروف الجوية السيئة، كان القارب مثقلا بشكل زائد ونتيجة لذلك انكسر جانبه السفلي.
وأوضح أن "كل من تم انقاذهم بصحة جيدة ونقلوا إلى ميناء خيوس". فيما علق وزير البحرية التجارية اليونانية يانيس بلاكيوتاكيس بالقول إن المهربين أظهروا "استخفافا إجراميا بحياة البشر".
تقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن أكثر من 2500 شخص عبروا بحر إيجه من تركيا إلى اليونان هذا العام، مقارنة بأكثر من 9700 في عام 2020.
كما تُظهر بيانات المفوضية أن أكثر من 100 شخص لقوا حتفهم أو فقدوا في غرق قوارب المهاجرين العام الماضي.
طالع أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала