تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

السودان… عودة إلى حكم العسكر

السودان… عودة لحكم العسكر
تابعنا عبر
اعتبرت "الترويكا" الدولية التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج سيطرة العسكريين على السلطة في السودان، "خيانة للثورة والانتقال والمطالب المشروعة" للشعب السوداني.
فيما رجحت مصادر دبلوماسية انعقاد مجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في السودان باجتماع مغلق الثلاثاء، بدعوة من بعض الدول الأعضاء.
وعن الانقلاب العسكري في السودان، يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء الركن المتقاعد ماجد القيسي:
"دائما ما يخضع السودان لحكم العسكر والجيش، ولو راجعنا تاريخ الحكومات السودانية لرأينا أن جميعهم ينحدرون من المؤسسة العسكرية، وقد بدأت مسيرة التحول إلى الديمقراطية في العام 2019 بعد الإطاحة بحكم عمر البشير، الذي حكم لثلاثة عقود في عزلة عن المجتمع الدولي، ليتم بعدها تقاسم السلطة بين الجيش وبعض القوى المدنية".
وتابع القيسي بالقول: "من المقرر أن يقود مجلس السيادة الحاكم السودان إلى الانتخابات في العام 2023، ومن المفترض أن يتلخص دور الجيش بحماية السودان من التهديدات الخارجية، وتبقى السلطات المدنية في يد المسؤولين الذين ينحدرون من الأحزاب المختلفة التي قادت الانتفاضة، لكن الجيش يتهم الأحزاب بسوء الإدارة واحتكار السلطة، والذين هم ايضا ينحدرون من الجيش السوداني".
وأضاف القيسي قائلا: "هناك صدام بين السلطتين العسكرية والمدنية، في وقت يريد فيه السودانيون حكما مدنيا يتنحى فيه العسكر عن حكم السودان، وأن تكون هناك ديمقراطية حقيقية، علما أن السودان يقع في منطقة مضطربة، لذا فإن المجتمع الدولي لن يقبل بهذا الانقلاب".  
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
إعداد وتقديم: ضياء حسون
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала