تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

دراسة: المؤمنون بنظرية المؤامرة أكثر عرضة للإصابة بكورونا

© REUTERS / Brendan McDermidمظاهرة ضد التطعيم بلقاح كورونا في نيويورك، الولايات المتحدة 4 أكتوبر 2021
مظاهرة ضد التطعيم بلقاح كورونا في نيويورك، الولايات المتحدة 4 أكتوبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 26.10.2021
تابعنا عبر
وجدت دراسة جديدة أن المؤمنين بنظرية المؤامرة هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، مقارنة بغيرهم.
وجد الباحثون الذين تابعوا أكثر من 5000 شخص في هولندا أن الإيمان بنظريات المؤامرة حول وباء كورونا أدى إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس وإلى مجموعة متنوعة من العواقب الاقتصادية والاجتماعية الأخرى، بحسب موقع "ماكو".
شريحة إليكترونية في السويد لإنجاز مهام الحياة اليومية - سبوتنيك عربي, 1920, 01.10.2021
لماذا لا يمكن للقاحات "كوفيد" أن تحتوي مغناطيسا أو شريحة إلكترونية؟
وخلص الباحثون إلى أنه "حتى لو كانت نظرية المؤامرة غير منطقية إلى حد كبير من خلال الأدلة المنطقية أو العلمية، فإن لها تأثيرا حقيقيا على المواقف والمشاعر والسلوك".
في الجزء الأول من الدراسة التي أجريت في أبريل/ نيسان 2020، أوضح المشاركون مدى إيمانهم بالعديد من التصريحات التآمرية مثل  "مصدر الفيروس في الأسلحة البيولوجية التي صممها العلماء''، و"كورونا خدعة"، و"تم إنشاء الفيروس كغطاء من قبل مجموعات اقتصادية كبيرة لأغراض الكسب المالي".
بعد عدة أشهر، تمت مراجعة نفس المجموعة مرة أخرى، وهذه المرة أجابت على الأسئلة المتعلقة بسلوكهم في الوباء مثل ما إذا كان قد أجروا اختبارات الفيروس، وما إذا كان الاختبار إيجابيا أم سلبيا، وما إذا كانوا قد انتهكوا الإجراءات الاحترازية.
أظهرت النتائج أن الإيمان بنظرية المؤامرة أدى إلى انخفاض احتمالية إجراء اختبارات الفيروس - وهو ما توقعه الباحثون، بالنظر إلى أن هؤلاء المشاركين من المرجح أن يشعروا بتهديد أقل من الفيروس بشكل عام.
لكن ما فاجأ الباحثين هي النتائج التي أظهرت أن أولئك الذين يؤمنون بنظرية المؤامرة كانوا أكثر عرضة للحصول على نتيجة إيجابية للفيروس مقارنة بالمشاركين الذين لم يحملوا نفس النظريات.
حقيقة أخرى يمكن أن تكون تفسيرا جزئيا للفجوة هي أن الأشخاص الذين يؤمنون بالمؤامرات استضافوا المزيد من الزوار في المنزل وزاروا المزيد من الحفلات والبارات والمطاعم المزدحمة.
كما تم ربط الإيمان بنظريات المؤامرة بالعواقب الاقتصادية والاجتماعية. كان الأشخاص الذين يؤمنون بالمؤامرات في أبريل أكثر عرضة للإبلاغ في ديسمبر/كانون الأول أنهم فقدوا وظائفهم.
وكان الأشخاص الذين دعموا المؤامرات أكثر ميلا للإشارة إلى أن الآخرين توقفوا عن الاتصال بهم بسبب آرائهم حول فيروس كورونا.
من ناحية أخرى، كان أولئك الذين رفضوا نظرية المؤامرة يشيرون إلى أنهم قد قطعوا علاقتهم مع أولئك الذين آمنوا بها.
قال الباحث الرئيسي فان فروجين: "تظهر نتائجنا أن معتقدات المؤامرة كانت مرتبطة بمجموعة من النتائج الصحية والاجتماعية بعد ثمانية أشهر".
وأضاف: "نظرية المؤامرة ضارة بالمجتمع من نواح كثيرة. لكن هذه الدراسة تشير إلى أن نظرية المؤامرة على المدى الطويل مرتبطة أيضا بالنتائج المتعلقة بصحة ورفاهية المؤمنين بها أنفسهم".
© Sputnikملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية
ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية - سبوتنيك عربي, 1920, 23.11.2021
ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала