تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

احتفال سكان كشمير بفوز باكستان على الهند في بطولة الكريكيت يثير غضب نيودلهي

© AFP 2021 / Tauseef Mustafaتصادمات واشتباكات بين مسلمي كشمير وقةات الأمن الهندية في مدينة سريناغار، الهند 3 أغسطس/ آب 2016.
تصادمات واشتباكات بين مسلمي كشمير وقةات الأمن الهندية في مدينة سريناغار، الهند 3 أغسطس/ آب 2016. - سبوتنيك عربي, 1920, 27.10.2021
تابعنا عبر
بدأت الشرطة الهندية تحقيقا بعد احتفال مئات الطلاب في إقليم كشمير بهزيمة الهند الأخيرة أمام باكستان في كأس العالم للكريكيت.
تجمع نحو 300 طالب في اثنين من أكبر كليات الطب في سريناغار في موقعين لمشاهدة المباراة، يوم الأحد، وانفجروا في الاحتفالات عندما سحقت باكستان الهند في المباراة المقامة في دبي، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".
كشمير - سبوتنيك عربي, 1920, 10.10.2021
اعتقالات واغتيالات... ماذا يحدث في كشمير الآن؟
وانتشرت مقاطع فيديو للطلاب وهم يهتفون "تحيا باكستان"، وأظهرت لقطات أيضا آلاف الأشخاص في المدينة وبلدات أخرى يهتفون في الشوارع ويطلقون الألعاب النارية دعما لباكستان، التي تدعي أيضا - مثل الهند – حقها في إقليم كشمير بالكامل.
وفتحت الشرطة، أمس الثلاثاء، تحقيقين بموجب قانون منع الأنشطة غير المشروعة وداهمت أحد النزل، لكن لم يتم اعتقال أي شخص، بحسب ما قاله ضابط شرطة للوكالة الفرنسية.
وقال الضابط: "يتم فحص مقاطع الفيديو عن كثب لتحديد المشجعين الذين رفعوا شعارات مؤيدة لباكستان ومعادية للهند في نهاية المباراة وانغمسوا في أنشطة معادية للوطن".
وقال نشطاء إن الهند استخدمت قانون منع الأنشطة غير المشروعة "الغامض الصياغة" ضد الآلاف من سكان كشمير والصحفيين والمعارضين، حيث يسمح باحتجاز الأشخاص لمدة ستة أشهر دون توجيه اتهامات إليهم، كما أن الكفالة تكاد تكون مستحيلة.
في حادثة منفصلة مماثلة، اعتقلت الشرطة 6 من سكان منطقة جامو بالإقليم لاستجوابهم بعد ظهور مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يظهرهم وهم يدعمون فريق الكريكيت الباكستاني.
رئيسة وزراء كشمير السابقة محبوبة مفتي انتقدت عبر "تويتر" عمل الشرطة، قائلة: "بدلا من محاولة التأكد من سبب اختيار الشباب المتعلم الانتماء إلى باكستان، لجأت الحكومة الهندية إلى أعمال انتقامية".
يوم الاثنين، أفادت مجموعة من الطلاب الكشميريين في ولاية البنجاب الشمالية بتعرضهم للهجوم بعد احتفالهم بانتصار باكستان، وفصل معلمة هندية في راجاستان بعد أن نشرت رسائل احتفالية على وسائل التواصل الاجتماعي.
تصاعد الغضب ضد نيودلهي منذ أغسطس/ آب 2019 عندما ألغت حكومة رئيس الوزراء الهندوسي القومي ناريندرا مودي، وضع الحكم شبه الذاتي في المنطقة المتنازع عليها مع باكستان وأخضعتها للحكم المباشر.
طالع أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала