تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

رسالة سعودية إلى لبنان "حكوماتكم عدائية.. الإساءة خط أحمر"

© REUTERS / Faisal Al Nasserمدينة الرياض
مدينة الرياض - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2021
تابعنا عبر
وجهت السعودية إلى اللبنانيين رسالة واضحة، وذلك من خلال اتخاذ القرار باستدعاء سفيرها لدى لبنان للتشاور، والطلب من السفير اللبناني المغادرة في مدة أقصاها 48 ساعة.
وكتبت صحيفة "عكاظ" السعودية أن "السعودية قيادة وشعبا، تكن للبنان أرضا وشعبا، مكانة كبيرة وبالغة الأهمية، والإجراءات التي تم اتخاذها تجاه العلاقات الدبلوماسية لا تستهدف ​الشعب اللبناني​ الكريم بقدر ما تستهدف سياسات حكوماتهم العدائية وغير النزيهة التي لا تتفق لا مع مبادئ الأخوة العربية ولا حسن العلاقات مع البلدان. ولطالما وقفت المملكة مع لبنان سياسيا واقتصاديا، وحافظت على أمنه وسلمه الأهلي والاجتماعي وجنبته ويلات الحروب والاقتتال، إلا أن الحكومات اللبنانية ترد على هذا الإحسان بالإساءات المتكررة، وهو ما يعتبر خطا أحمر بالنسبة للسعودية في علاقاتها مع ​الدول العربية​".
ولفتت الصحيفة إلى أن "الطبقة السياسية الحاكمة للبنان وحدها من يتحمل مسؤولية بلوغ العلاقات مع السعودية إلى هذا الحد المؤسف الذي لم تكن لتلجأ إليه الرياض لولا استمراء السياسيين ​اللبنانيين​ من وزراء وغيرهم إساءاتهم المتعمدة تجاه السعودية، فهذه الإجراءات التي اتخذتها السعودية تجاه العلاقات مع لبنان تُعد رسالة بالغة الأهمية لكل من يظن أن تجاوزاته للرياض ستمر مرور الكرام، ف​الحكومة السعودية​ لا تقبل أي إساءة لبلادها بأي حال من الأحوال".
وشددت على أن "من يظن أن صمت الحكومة السعودية تجاه الإساءات الماضية هو من منطلق ضعف فهو مخطئ، فإجراءات اليوم تؤكد أن الإساءة لا يمكن قبولها بأي شكل من الأشكال وأن الحكمة وضبط النفس والتحامل على الإساءة لا يمكن أن يدوم طويلا. ولم تكن الإساءات القادمة من لبنان باتجاه المملكة بالأمر الجديد، حيث أتت مسبقا وطويلا من "​حزب الله​" الارهابي، وتفرجت عليها ​الحكومة اللبنانية​ مطولا، ولم تكتفِ بذلك وإنما بلغت مبلغا لم نشهده مسبقا بتكرار الإساءات من وزراء الحكومة نفسها، وهو ما يعني أنها موقف رسمي من الدولة".
وأضافت "إن استثناء العمالة اللبنانية بالمملكة من أي إجراءات اتخذتها المملكة دليل على أن الحكومة السعودية تقدر الشعب اللبناني ولا تُحمّله جريرة أخطاء حكومته ولا ترغب في اتخاذ أي إجراءات من شأنها أن تزيد سوء الأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها".
واستدعت حكومة المملكة العربية السعودية سفيرها في لبنان، يوم أمس الجمعة، من أجل التشاور، ومغادرة السفير اللبناني لدى السعودية خلال الـ48 الساعة المقبلة.
كما قررت الحكومة السعودية وقف جميع الواردات اللبنانية إلى المملكة، كما سيتم اتخاذ عدد من الإجراءات الأخرى لتحقيق تلك الأهداف، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала