تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

وكالة الطاقة الذرية: عمليات التفتيش في إيران مثل الطيران في سماء كثيفة الغيوم

© Sputnikعمليات التفتيش في إيران كالطيران في السحب الكثيفة
عمليات التفتيش في إيران كالطيران في السحب الكثيفة - سبوتنيك عربي, 1920, 03.11.2021
تابعنا عبر
قارن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، رافايل غروسي، جهود وكالته لمراقبة البرنامج النووي الإيراني، بالتحليق عبر السحب الكثيفة، محذرا من أن الوضع لا يمكن أن يستمر هكذا لفترة أطول.
لم تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوصول إلى لقطات مراقبة للمواقع النووية الإيرانية، أو شاشات التخصيب عبر الإنترنت والأختام الإلكترونية منذ فبراير/ شباط الماضي.
كانت عمليات التفتيش المادي للمنشآت النووية الإيرانية مشكلة أيضًا حتى مع استمرار طهران في تطوير أجهزة طرد مركزي جديدة وتخصيب اليورانيوم.
وقال غروسي عن قدرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على أداء المراقبة في إيران:
"أود أن أقول إننا نطير في سماء غائمة بشدة. لذلك نحن نطير ويمكننا الاستمرار على هذا النحو، ولكن ليس لفترة طويلة".
كما أخبر غروسي وكالة "أسوشيتيد برس" أنه يأمل في العودة إلى إيران قريبًا "وإجراء محادثات مناسبة رفيعة المستوى، وجهاً لوجه" من شأنها استعادة قدرة الوكالة على معرفة ما تفعله الدولة في الوقت الحالي.
وعلى هامش قمة المناخ للأمم المتحدة في غلاسكو، علق غروسي قائلاً: "هذا في مصلحتهم بقدر ما هو في مصلحة المجتمع الدولي، لأنهم إذا أخذوا بجدية نواياهم لمواصلة برنامجهم النووي للأغراض المدنية، فعليهم تقديم ضمانات لما يجري هناك".
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала