تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

علماء يوضحون دور اللقاحات الأنفية في وقف انتشار الجائحة

© Photo / Pixabayبخاخ أنف
بخاخ أنف - سبوتنيك عربي, 1920, 06.11.2021
تابعنا عبر
أكدت نتائج دراسات توصلت إليها مجموعة من العلماء أن لقاح الفيروس التاجي الذي سيكون على شكل قطرات أو رذاذ "بخاخ الأنف"، يمكن أن يعطي مناعة كبيرة لأنه سينتشر بسرعة أكبر من اللقاح العادي.
ووفقا للعلماء سيكسر هذا الانتشار سلسلة العدوى ويوقف الوباء إلى حد كبير، ويتم حاليًا اختبار العديد من الأدوية من هذا النوع في العالم.
في بداية فترة التطعيم في كل دول العالم، تم الحديث عن حقيقة أن لقاحات الأنف ضد COVID-19 أفضل من اللقاحات القابلة للحقن.
نُشرت إحدى الدراسات الأولى من قبل علماء من جامعة واشنطن في أغسطس/آب الماضي، واتخذ العلماء فيروس الأنفلونزا من النوع A كأساس للدراسة، وأدخلوا طفرات في جينومها لجعل التكاثر مستحيلا، وحذفوا جين النورامينيداز، وقاموا بإدخال مستقبلات بروتين سبايك لفيروس كورونا.
التطعيم ضد كوفيد 19، فيروس كورونا، روسيا - سبوتنيك عربي, 1920, 16.10.2021
الحصانة الجماعية ضد كورونا في روسيا تصل إلى 45 %
تم رش العقار على الفئران والتأكد من أنه ليس سامًا ولا يؤدي إلى المرض، بعد ثلاثة أسابيع، ظهرت الأجسام المضادة التي تحيد فيروس كورونا في دم الحيوانات بكمية مماثلة لتلك الموجودة في الحيوانات الذين أصيبوا بالمرض.
تعمل مليارات الميكروبات كل يوم من خلال الأنف والفم، ليس من المستغرب أن يكون التطور قد بنى نظامًا مناعيًا شديد الحساسية في أغشيتنا المخاطية، والذي يتعرف بسرعة على الفيروسات.
تعمل المناعة المخاطية في التجويف الأنفي والبلعوم واللوزتين والقناة السمعية والأذن الوسطى والأنسجة الحنجرية والشعب الهوائية والرئتين، أي حيثما يوجد غشاء مخاطي في الجسم، وتتمثل مهمتها الرئيسية في إنتاج أجسام مضادة خاصة، من فئة A الغلوبولين، والتي تمنع الفيروسات من الالتصاق بالخلايا المخاطية والدخول إلى داخل الجسم.
يعتقد أن لقاحات الأنف توفر مناعة أفضل، ولن يصاب الشخص بفيروس كورونا لوقت معين، فهذا سيقطع سلاسل العدوى ويبطئ الوباء، ويحدث الشيء نفسه عند الأشخاص الذين أصيبوا مؤخرًا بفيروس كورونا، ولا تزال لديهم أجسام مضادة محددة في الغشاء المخاطي للبلعوم الأنفي.
تشديد الرقابة على ارتداء الكمامات الطبية في موسكو، في إطار مكافحة تفشي فيروس كورونا، روسيا 28 أكتوبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 30.08.2021
انخفاض أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في روسيا
تستهدف جميع اللقاحات القابلة للحقن المناعة التي يتم توفيرها من خلال تداول الأجسام المضادة في الدم. وستعمل اللقاحات المرشوشة أو المقطرة على تنشيط المناعة المخاطية التي تقتل الفيروس التاجي دون التسبب في عملية التهابية.
وأشار الأكاديمي غونزبروغ إلى أنه من الأفضل استخدام أدوية الأنف مع الحقن للحصول على الحماية بنسبة 100%، كإعادة التطعيم بلقاح أنفي بعد "سبوتنيكV".
العديد من لقاحات الأنف قيد التجارب السريرية حاليًا، كل شيء في المراحل الأولى، باستثناء دواء صيني تم إنشاؤه على أساس ناقل للإنفلونزا الفيروسية.
في روسيا، تحدث علماء من جامعة القرم الفيدرالية عن السعي للحصول على تمويل لمشروع مماثل. في غضون ذلك، في أكتوبر الماضي، سمحت وزارة الصحة بإجراء تجارب على لقاح للأنف من مركز "غمالي"، حيث يُعد أحد مكونات "سبوتنيك V"، أي أن الفيروس الغدي الضعيف يعمل كحامل للبروتين الأصلي.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала