تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تقرير: إسرائيل استخدمت "بيغاسوس" للتجسس على منظمات فلسطينية أعلنتها "إرهابية"

© AFP 2021 / THOMAS SAMSONهاكرز
هاكرز - سبوتنيك عربي, 1920, 08.11.2021
تابعنا عبر
استخدمت إسرائيل، برنامج التجسس "بيغاسوس" الذي تنتجه شركة "إن إس أو" في التجسس على الهواتف المحمولة لستة نشطاء اجتماعيين فلسطينيين ونشطاء حقوقيين، بحسب ما أفادت به، اليوم الإثنين، ثلاث هيئات دولية قامت بفحص هواتفهم.
وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، إنه بحسب التقرير فإن أربعة من الهواتف المخترقة ببرنامج التجسس "بيغاسوس" تحمل أرقاما إسرائيلية (في شبكات Cellcom وPartner وHOT Mobile)، وأصحابها من سكان القدس الشرقية ويحملون بطاقات هوية إسرائيلية.
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس - سبوتنيك عربي, 1920, 26.10.2021
واشنطن تحرج إسرائيل وتكذب روايتها بشأن 6 منظمات فلسطينية
واعتبرت أن هذا هو أول دليل على المراقبة باستخدام البرنامج ضد أرقام هواتف إسرائيلية.
وبحسب التقرير الجديد، فإن ثلاثة من الناشطين الفلسطينيين المخترقة هواتفهم هم أعضاء في منظمات المجتمع المدني التي أعلنها وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس "منظمات إرهابية".
وتم زرع برنامج التجسس في الهواتف المختلفة للناشطين بين يوليو/ تموز 2020 وأبريل/ نيسان 2021.
والهيئات التي أجرت الفحص الفني على الهواتف بشكل منفصل واكتشفت أنها مخترقة ببرنامج التجسس الإسرائيلي هي سيتيزين لاف من جامعة تورنتو ومنظمة العفو الدولية وفرونت لاين ديفندرز.
وتنص قواعد ترخيص تصدير الأسلحة التي منحتها وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى شركة "إن إس أو" (NSO) المنتجة لبرنامج التجسس على أنه لا يُسمح إلا لأجهزة الأمن الإسرائيلية بمراقبة الهواتف التي تحمل أرقاما إسرائيلية، وأن رمز منطقة الهاتف الإسرائيلي 972 (بالإضافة إلى رمز المنطقة الفلسطيني 970) ممنوع تتبعه من قبل أي عميل آخر لـ NSO.
وسبق أن صرحت الشركة، التي تبيع منتجاتها للحكومات فقط أن أنظمتها غير معتمدة للاستخدام في تعقب الأرقام الإسرائيلية والأمريكية.
والشهر الماضي، أعلن غانتس تصنيف 6 منظمات مدنية فلسطينية على أنها منظمات إرهابية.
وقالت إسرائيل إن لديها المعلومات الاستخبارية التي تكشف سبب اتخاذ قرارها وأنها ستوفد مبعوثا إلى واشنطن لإطلاع الأمريكيين عليها، لكنها لم تكشف أبدا عن فحوى هذه المعلومات المفترضة.
وبحسب التقرير فإن الهاتفين الآخرين، مملوكان لشركات اتصالات الفلسطينية. وفي الواقع، تعتمد السلطة الفلسطينية على إسرائيل في كل ما يتعلق بالبنية التحتية للاتصالات وتنظيم عملها، بحسب "هآرتس".
وافق ثلاثة من الناشطين الفلسطينيين الذين استخدم ضدهم برنامج "بيغاسوس" على نشر أسمائهم، وهم غسان خلايقة، باحث ميداني في الحق - أقدم مؤسسة قانونية لحقوق الإنسان في الضفة الغربية، وصلاح حموري المحامي في منظمة الضمير لدعم المعتقلين الفلسطينيين،  وأوبي العبودي مدير معهد بيسان للأبحاث وهو يحمل الجنسية الأمريكية.
يشار إلى أن برنامج "بيغاسوس" أثار قبل نحو شهرين ضجة دولية، بعدما كشف تحقيق استقصائي شاركت فيه العديد من وسائل الإعلام الكبرى أن البرنامج الإسرائيلي استخدم في التجسس على الهواتف الشخصية للآلاف بينهم قادة في دول العالم حيث تم اختراق نحو 50 ألف هاتف شخصي من بينها هواتف صحفيين وسياسيين ورؤساء وملوك حول العالم.
للاطلاع على المزيد من أخبار إسرائيل اليوم عبر سبوتنيك
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала