تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الأمم المتحدة: إطلاق سراح 6 من موظفينا واستمرار اعتقال 16 آخرين في إثيوبيا

© AFP 2021 / ALBERT GONZALEZ FARRANقوات حفظ السلام من إثيوبيا والمنتشرة في دورية تابعة للأمم المتحدة في آبيي، 14 ديسمبر/ كانون الأول 2016
قوات حفظ السلام من إثيوبيا والمنتشرة في دورية تابعة للأمم المتحدة في آبيي، 14 ديسمبر/ كانون الأول 2016 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.11.2021
تابعنا عبر
أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، اليوم الثلاثاء، إطلاق سراح 6 من موظفي الأمم المتحدة المحليين في إثيوبيا، بينما لا يزال 16 آخرين محتجزين.
القاهرة - سبوتنيك. وقال دوجاريك، في إفادة صحفية اليوم: "16 موظفا بالأمم المتحدة ما زالوا معتقلين في إثيوبيا والذين تم إطلاق سراحهم هم 6 آخرون من موظفينا".
 مسيرة مؤيدة للحكومة للتنديد  بتدخل الدول الغربية في الشؤون الداخلية للبلاد، في أديس أبابا، إثيوبيا 7 نوفمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.11.2021
الصين: إثيوبيا قادرة على حل مشاكلها الداخلية دون تدخل خارجي
وأضاف: "بالنسبة لنا هؤلاء موظفون إثيوبيون ونريد إطلاق سراحهم بصرف النظر عن عرقيتهم".
وتابع: "الموظفون ليسوا معتقلين في منازلهم ولا أعرف إذا اعتقلوا في سجون أو مراكز احتجاز أو غيرها".
وقال: "نراقب الوضع في إثيوبيا بشكل يومي وسنتخذ ما يلزم لأمان الموظفين المحليين والدوليين".
وفي وقت سابق اليوم، ذكرت مصادر أممية وإنسانية لوكالة الأنباء الفرنسية، أنه تم "اعتقال العشرات من الموظفين الإثيوبيين الذي يعملون لدى الأمم المتحدة في أديس أبابا في إطار عمليات تستهدف الذين من عرقية تيغراي على ضوء حالة الطوارىء المعلنة في البلاد".
وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة في جنيف إن "الأمم المتحدة طالبت وزارة الخارجية الإثيوبية بالإفراج عن المعتقلين".
اندلعت الحرب بين الحكومة الإثيوبية ومتمردي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، قبل عام، حيث سعت أديس أبابا للسيطرة على الإقليم الشمالي من البلاد، على خلفية اتهامات للجبهة بالاعتداء على وحدات تابعة للجيش الوطني والاستيلاء على معداتها.
في الأيام الأخيرة، توسع نطاق الصراع واستحوذ مقاتلو الجبهة على مدينة كومبولتشا على بعد 370 كيلومترا (230 ميلا) شمال أديس أبابا، نهاية الشهر الماضي، ودعت السلطات سكان أديس أبابا إلى استخدام السلاح للدفاع عن ممتلكاتهم.
يذكر أن الأمم المتحدة كانت قد حذرت من أن خطر انزلاق إثيوبيا في حرب أهلية واسعة النطاق "حقيقي للغاية"، فيما تشير تقديرات أممية إلى أن 400 ألف شخص في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا يعيشون في ظروف شبيهة بالمجاعة بعد عام من الحرب.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала